في فكر الحكيم المناضل أحمد عروة رحمه الله

اسلاميات
24 ديسمبر 2017 () - الدكتور عبد الحق حميش*
0 قراءة
+ -

اشتركتُ مؤخّرًا في ملتقى أحمد عروة الرابع الّذي نظّمته جمعية الثقافة والتراث التاريخي بأمدوكال بالتعاون مع جامعة الأمير عبد القادر، لأنّ الدكتور عروة صاحب فكر نيِّر ورؤية مستقبلية ثاقبة، ومن المفكّرين الّذين جمعوا بين التخصّص العلمي
(في الطب والصحة والبيئة) والعلم الشّرعي واللّمسات البيانية في الشّعر والأدب.

يعدّ الدكتور أحمد عروة رحمه الله من المناضلين الواعين بواقع الأمّة العربية والإسلامية المدركين لنوع المرض الّذي أصيبت به منذ زمن بعيد، عارفًا علاج هذا المرض ومتمكّنًا من تشخيصه تشخيصًا دقيقًا. كما أنّه من رجال العلم القلائل الّذين تعدّدت معارفهم؛ حيث جمع بين التُّراث الإسلامي وعلوم العصر المختلفة ليصنع تكاملاُ بين العلوم المختلفة، ويعطي نموذجًا لذلك.
يرى المرحوم عروة أنّ الإسلام في أصوله يجمع بين منهجين غير قابلين للانفصال في وحدة أساسية تجمع بين طرفي منهج العقل ومنهج الوحي، كما تنطق بذلك الآية الكريمة: {إِنَّمَا يَخْشَى اللهُ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء} فاطر:35، وقوله تعالى: {سَنُرِيهِمْ آيَاتنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ} فُصِّلَت:53.
وإنّ خلاصة فكره في هذه القضية (قضية العلاقة بين العلم والدِّين): “أنّ العقل الإنساني ليس بإمكانه الوصول إلى الحقيقة إلاّ بنور الإيمان والعلم والأخلاق على مستوى سلوكه وضميره، لأنّه بالإيمان أو المعارف الدّينية يتجاوز واقع معارفه الكونية إلى اليقين بالغيبيات، وبالعلم يتجاوز القوانين الّتي تسير في نظامها الكائنات الجامدة والحية..”. ويقول رحمه الله: “إنّ العلم والدّين يمكن لهما الالتقاء والتّكامل من دون أن يَكذِب أحدهما على الآخر، بل إنّهما مصادر قوّة لبعضهما حيث يقوم الإيمان بتغذية العلم بأبعاده العقائدية والأخلاقية حتّى يربط القوانين بمعناها الأوّل وغايتها الوجودية في حين يقوم العلم بإعطاء الإيمان مادته المحسوسة وبرهانه العقلي..
ومن القضايا الّتي نالت حيّزًا من اهتمامات أحمد عروة مسألة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم... حيث يقول: “إنّ القرآن الكريم هو الكتاب الوحيد الّذي يتخطّى طريق الإعجاز بالمعجزات المادية ليسلك طريق الإعجاز بالمعقولات”.
الفكر السياسي
أبان الدكتور أحمد عروة بأنّ الأمّة الإسلامية تفرّقت بها السُّبل في كيانها وضميرها ونظمها ففقدت السّبيل وتاهَت بين أطلال الحضارة الإسلامية وسراب الحضارة الغربية.
ويؤكّد على أنّ علاج هذه المحنة والأزمة الّتي يعيشها الفكر السياسي والخروج منها لن يتحقّق إلاّ في إطار المقاييس الّتي سنّها الله تعالى لعباده وهي: الإيمان به والاعتصام بكتابه وسُنّة رسول صلّى الله عليه وسلّم.
ويقدّم الحلول للخروج من هذا المأزق؛ بقوله: “ويمكن تلمّس الآفاق المنهجية لتصحيح الفكر السياسي وإعادته إلى أصوله الإسلامية، وذلك على مستوين: إصلاح الفكر السياسي على مستوى العوامل والتّحديات الذّاتية، فعلى مستوى الأصول العقيدية فالحلّ يتمّ بإصلاح العامل العقيدي بالرّجوع إلى الكتاب والسُّنّة وتفتّح الفكر الدّيني، وبالتّالي الجمع بين العلوم الدّينية والعلوم الطّبيعية. وعلى المستوى المكوّنات الحضارية لابدّ من الرّجوع إلى المكوّن العقيدي الّذي بدوره يهيمن على باقي المكونات الحضارية والعلمية والتكنولوجية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها.
إحياء الإسلام
يرى أحمد عروة أنّه لتحقيق النهضة لابدّ من إحياء الإسلام الّذي أصبح مطلب جميع المسلمين وصار مطلب المستقبل كذلك، والمطلوب أن نحقّق انطلاقة جديدة حقيقية أخلاقية وروحية زاخرة، وذلك باستغلال التّراث الإسلامي الثريّ والتجربة الإنسانية الحالية، كلّ ذلك يكون في وثبة إلى الأمام تجمع بين ازدهار فكر ديني وتقدّم تقني من أجل سعادة ورفاهية إنسانية، يهيّئ لإنسان عصر الفضاء معنى سامٍ لحياته.
ووضع أحمد عروة شروط القيام بالنّهضة الإسلامية، وهي: بعث التّاريخ أو إعادة اكتشافه وقراءته ودراسته بواقعية وبحسّ نقديّ وتجديد الذّات بدلاً من الارتماء في أحضان الغرب، كما هو حاصل اليوم مع الأسف، ولابدّ أن نُجدِّد دون أن نحطم، وذلك بالمحافظة على الأصول والعمل على تطوير الفكر الإسلامي وجعله يواكب التطوّر الرّهيب الّذي عرفته البشرية، مع توفير الظروف الملائمة والمناسبة لتترعرع في كنفها الأفكار ولا تصطدم مع الواقع القومي ولا تتعارض معه، ومجاوزة المذاهب القائمة بتعزيز مركز الإسلام على الصّعيد الدولي باعتباره حكمًا وعامل سلام عالمي، وذلك بإثراء الفكر الإسلامي لفرضه كبديل وجعله يتبوأ مكانته اللائقة به.
ويرى أحمد عروة رحمه الله أنّ الوصول إلى تحقيق الأهداف والغايات مضمون إذا كانت المنهجية مضبوطة، وإذا اعتمد الإنسان الّذي ينشد التّغيير على العقل وإنتاج الأفكار الخلاَّقة، وإذا توفّرت الإرادة والنّوايا الحسنة كذلك، والأهم من ذلك إذا أقبل الإنسان على نقد ذاته ثمّ الشّروع في تغيير نفسه، لأنّ مشكلة العالم المتخلّف كما يقول مالك بن نبي: “ليست في الثّروات المادية بل تكمُن في عدم إنتاجه للأفكار”.
كما دعا إلى توظيف الخبرة العلمية التّجريبية الطبية الحديثة وإدراجها تحت الاجتهاد الشّرعي لأجل ضبط أيّ اجتهاد علمي مستحدث وإدراجه تحت قواعد الاجتهاد والأصول الشّرعية من قرآن وسُنّة.
* كلية الدراسات الإسلامية/ قطر

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول