لبّيك يا قدس

اسلاميات
27 ديسمبر 2017 () - الشيخ الطاهر بدوي
0 قراءة
+ -

وقعت هدنة بين اليهود والعرب، ثمّ عادت الحرب عندما حصل اليهود على الطائرات والعتاد الثقيل، وفي أوائل سنة 1949م توقف إطلاق النّار بين العرب واليهود بعد أن ضمّت إليها ما استطاعت من أراضي الفلسطينيين وقد اتبعت إسرائيل أبشع وسائل العدوان والإرهاب مع سكان المناطق الّتي استولت عليها، فاضطر من استطاع منهم إلى الفرار بعيدًا عن المناطق الإسرائيلية والإقامة في مخيمات لاجئين، وبدأت مأساة اللاجئين الفلسطينيين، بل اجتهدت إسرائيل عن طريق دعاية واسعة، تقوم أساسًا على الكذب، في تحويل قضية فلسطين إلى قضية لاجئين، بل ذهب زعماؤها إلى القول بأنّه لا يوجد ولا يوجد قطّ شعب عربي يسمّى شعب فلسطين، وأرض فلسطين نفسها أصبحت إسرائيل.
ومن الناحية الواقعية لم تسكن الحرب قطّ بين العرب وإسرائيل حتّى نهاية حرب سنة 1973م عندما قامت مصر وسورية بحرب ناجحة ضدّ إسرائيل الّتي كانت قد استولَت على الضفة الغربية وأخذت تحاول جعلها أرضًا إسرائيلية بأساليب كلّها بعيدة عن القانون والإنسانية وأساليب الحضارة، فهي تزعم أنّ الفلسطينيين لا حقّ لهم في الأراضي الّتي يعيشون عليها، وأنّهم مجرد لاجئين على الأرض الّتي كانت من ألوف السنين أرضهم وأرض أجدادهم، ولكنّها اليوم بقوّة السّلاح وسوء توجيه التّاريخ أرض إسرائيل، والقدس ليست القدس أصلاً في زعمها بل أورشليم، والمسلمون الّذين يعتبرون القدس قدسًا من أقداسهم وفيها المسجد الأقصى الوارد في القرآن الكريم (وهو ثالث أقداس المسلمين) لم يعد لهم الحقّ في دخوله إلاّ كما يدخل السّائح أو الزائر الغريب. وقد قامت مصر بعد أربعة حروب طاحنة (1948-1956-1967-1973) بتوقيع معاهدة سلام مع إسرائيل اعترف كلّ منهما فيها بحدود رسمية للآخر. وفي يونيو 1967 وقعت الحرب الثالثة بين العرب وإسرائيل، وخرجت منها إسرائيل منتصرة واستولَت على قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء وزعمت أنّ لها حقًّا في قناة السويس.
واستولت من سورية على مرتفعات الجولان، ومن الأردن على القدس العربية، وما بقي من أرض فلسطين، وسيطرت إسرائيل على المنطقة وبدت الأمور مظلمة جدًّا للعرب. ولكن مصر وسورية حاولتَا إنقاذ الموقف بحرب أكتوبر/رمضان سنة 1973م، وقد تمكّنَت بعدها مصر من استعادة سيناء ولكن سورية لم تستطع استعادة الجولان، وظلّت القدس كلّها والضفة الغربية وقطاع غزّة تحت سيادة إسرائيل.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول