لهذا السبب حرم مفتي مصر "البتكوين"

اسلاميات
1 يناير 2018 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

أفتى مفتي الجمهورية بمصر، أمس الأحد ، بعدم جواز تداول عملة "بتكوين" شرعا والتعامل من خلالها بالبيع والشراء، وذلك لعدم اعتبارها كوسيط مقبول للتبادل من الجهات المختصة، وفقا لما ورد في بيان لدار الافتاء المصرية.

 وقال مفتي الجمهورية شوقي علام: " البتكوين عبارة عن وحدات رقَمية مشفرة ليس لها وجود فيزيائي" مضيفا "أن هذه الوحدات الافتراضية غير مغطاة بأصول ملموسة، ولا تحتاج في إصدارها إلى أي شروط أو ضوابط".

وأوضح  قائلا أن التعامل  بالبتكوين "يفتح أبوابا خلفية تسمح بالممارسات المالية الممنوعة، وذلك كلُّه من الافتيات على ولي الأمر الممنوع والمحرم؛ لأنه تَعَدٍّ على حقه بمزاحمته فيما هو له، وتَعَدٍّ على إرادة الأمة التي أنابت حاكمَها عنها في تدبير شئونها".

ولفت المفتي إلى  أنه لا يوصى بـ"البتكوين"  " كاستثمار آمن"  لكونها من نوع الاستثمار عالي المخاطر، مشيرا إلى أن  التعامل في إطارها يقوم على أساس المضاربة التي تهدف لتحقيق أرباح غير عادية من خلال تداولها بيعا أو شراء، مما يجعل بيئتها تشهد تذبذبات قوية غير مبررة ارتفاعًا وانخفاضا.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول