قتيل و100 جريح بسبب جني الزيتون في تيزي وزو

مجتمع
1 يناير 2018 () - تيزي وزو:علي رايح
0 قراءة
+ -

أفادت مصادر مطلعة وفاة أربعيني مؤخرا بإحدى قرى بلدية عين الحمام عقب سقوطه من شجرة الزيتون فيما سجلت من جهتها مصلحة جراحة العظام للمركز الإستشفائي الجامعي إلى حد نهاية الأسبوع المنصرم ما لا يقل عن 100 حالة لمواطنين تعرضوا لسقوط من أشجار الزيتون خلال  مشاركتهم في حملة جني الزيتون رفقة أفراد عائلاتهم سببت لهم مشاكل صحية.

 

خلافا لما يعتقده البعض أن عملية جني الزيتون محفوفة بالمخاطر لاسيما عندما يتعلق الأمر بصعود إلى أعلى الشجرة للقيام بالعملية المعروفة في المنطقة بـ"أشراو" أي لإسقاط حبات الزيتون من الأغصان بالأيدي أو مستعينين بعصى، فالعملية هذه محفوفة بالمخاطر لاسيما عندما يفقد المرء التركيز، فالارتكاز على غصن غير قوي يعرضه لسقوط خطير على الأرض ويخلف له متاعب صحية كبيرة أحيانا قد تودي بحياته مع الإشارة إلى إن نسبة احتمال السقوط من أعلى الشجرة تزداد عندما تكون أغصان شجرة الزيتون مبللة بمياه الأمطار، فالحذر مطلوب لصعودها.

 

في هذا الصدد تفيد مصادر مقربة من المركز الإستشفائي الجامعي بتيزي وزو أن مصلحة جراحة العظام قد سجلت منذ انطلاقة حملة جني الزيتون ما لا يقل عن 100 حالة لأشخاص أصيبوا بكسر على مستوى أحد القدمين أو حوض الجسم وأن الأمر قد يسبب للضحية عجز لمدة أسابيع أن لم نقل لسنين.

 

من جهة أخرى أفادت مصادر مطلعة بتيزي وزو تسجيل حادث مميت بإحدى قرى بلدية عين الحمام تمثل في سقوط أربعيني من أعلى شجرة فارق الحياة متأثرا بجروحه .

 

 للإشارة فإن مرحلة جني الزيتون متواصلة وهي عادة ما تنتهي في شهر فيفري أو مارس كل حسب وفرة المنتوج فالحذر مطلوب من قبل الأشخاص الراغبين في صعود الأشجار لجني ثمارها.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول