مسجد باريس ينسحب من المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية

العالم
4 يناير 2018 () - الخبر اونلاين/ وكالات
0 قراءة
+ -

أعلن المسجد الكبير في باريس،الأربعاء، انسحابه من المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، بسبب غياب دليل بوبكر على المراسم التقليدية الخاصة بتبادل التهاني، والتي سيترأسها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، هذا الخميس، وهي المرة الأولى التي يغيب عنها دليل بوبكر منذ 25 سنة.

وقال مسجد باريس في بيان له إن مسجد باريس الكبير ذهل من أن الدكتور دليل بوبكر لم يدع إلى المراسم التقليدية لرئيس الجمهورية بمناسبة بداية العام الجديد، وأضاف "من الغريب أن المؤسسة الدينية الإسلامية الأكثر رمزية في فرنسا، وهي ثمرة قانون الدولة نتيجة تضحيات آلاف الجنود المسلمين الذين ماتوا من أجل فرنسا خلال الحرب العالمية الأولى مهمشة ومنبوذة"، وهو ما جعل مسجد باريس الكبير ينسحب من جميع لجان المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، ولم يعد يشارك في أي مبادرة من الحكومة الفرنسية.

وفي الواقع، فإن كل ديانة يمثلها شخصان، وبالنسبة للديانة الإسلامية سيمثلها كل من رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية أحمد أوغراس، والذي عين خلال جويلية الماضي، وهو المقرب من تركيا، وأنور كبيبيش رئيس تجمع مسلمي فرنسا وهو من أصول مغربية، مما يؤكد تراجع دور مسجد باريس الكبير، المدعوم من الجزائر.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول