سليماني يحمل الحظ مسؤولية إقصاء فريقه

رياضة
13 يناير 2018 () - طهاري عبدالكريم
0 قراءة
+ -

خيب أولمبي المدية آمال الأنصار والمحبين، أمس الجمعة،  بإقصائه  من منافسة كأس الجمهورية والتأهل إلى الدور الثمن نهائي على يد اتحاد بلخير المنتمي لبطولة الجهوي الأول في مواجهة انتهت في وقتها الرسمي والإضافي بالتعادل السلبي ليحتكم الفريقان الى ركلات الترجيح التي ابتسم فيها الحظ للاتحاد بـ 7/6.

 ولم يتجرع  العديد من الأنصار الذين تنقلوا مع الفريق مرارة هذا الخروج من منافسة الكأس التي سبق وأن نشط الأولمبي فيها نهائي 1995 أمام شباب بلكور سابقا وانهزم فيها رفقاء القائد جحمون مسجل الهدف التاريخي بهدفين لهدف واحد.

وفي تصريح عقب نهاية المباراة لوسائل الإعلام،  قال المدرب سليماني الذي حاولنا الاتصال به عدة مرات ، إلا أن هاتفه ظل مغلقا أن الحظ لم يحالف الأولمبي في هذه المقابلة  وضيع خط هجومه عشرة فرص سانحة للتهديف لكنه لم يتمكن من ذلك.

ويبدو أن تصريح سليماني الذي وعد سابقا بالذهاب بعيدا في هذه المنافسة، لم يتقبله الأنصار الذين لم يجدوا غير صفحات الفايسبوك للتعبيرعن استيائهم من هذا الخروج المذل من منافسة الكأس أمام فريق صغير متناسين أن الكأس لا تعترف بهذا المنطق .

وعلى الأولمبي الذي يبقى من الفرق التي لم تضمن بقاءها في بطولة القسم الوطني الأول ومهددة بالسقوط التفرغ إلى مباريات البطولة  في مرحلة الإياب خاصة وأن رصيد الأولمبي من النقاط لا يتعدى 16 نقطة ليبقى  أبناء عاصمة التيطري مطالبين   بحصد 20 نقطة على الأقل  لضمان البقاء.

وهم مطالبون، بداية من الجولة المقبلة، بتفادي التعثر داخل الديار على أرضية ميدان إمام إلياس التي يستضيف فيها رفقاء الحارس مرسلي اتحاد بلعباس في مواجهة قد تحدد بنسبة كبيرة مصير المدرب سليماني للبقاء في العرضة الفنية للأولمبي.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول