مالديني : غولام يستحق التتويج بالكرة الذهبية

رياضة
15 يناير 2018 () - الخبر أونلاين/واج
0 قراءة
+ -

اعتبر مدافع المنتخب الإيطالي ونادي أي سي  ميلان الأسبق، باولو مالديني، أن الظهير الأيسر الجزائري ولاعب نادي نابولي، فوزي غولام، يستحق التتويج بجائزة الكرة الذهبية لسنة 2017، خلال الحفل  المرتقب سهرة اليوم الإثنين بأوبرا الجزائر(غرب العاصمة).

وأوضح مالديني خلال ندوة صحفية نشطها بفندق "الشيراطون" بالجزائر أن "غولام  يلعب في منصب صعب وينشط في بطولة تعد الأصعب و الأقوى في العالم. لكن ذلك لم  يمنعه من التألق واللعب مع نابولي"، معتبرا أنه كان ظهيرا أيسرا سابقا و يمكنه الحكم على لاعب يشغل نفس المنصب الذي كان ينشط فيه.

ويرى مالديني، الذي لعب طوال مشواره في صفوف نادي ميلان (1985-2009)، أنه على  الرغم من تواجد لاعبين جزائريين آخرين مميزين ينشطون في مختلف البطولات  الأوروبية، على غرار ياسين براهيمي ورياض محرز، إلا أن غولام "كان له أحسن مردود خلال سنة 2017".

وأضاف قائلا:  "غولام كان رائعا مثل محرز في 2016، صحيح أنني لست مناصرا  لليستر سيتي، لكن وجدت نفسي أتابع دوما مباريات هذا الفريق بسبب تواجد الدولي  الجزائري في صفوفه، وذلك بالنظر إلى العروض الجميلة والممتعة التي يقدمها خلال اللقاءات" مشيرا أن "غولام يستحق الكرة الذهبية لسنة 2017 مثلما استحقها محرز  في 2016".

من جهة أخرى، عبر مالديني عن دهشته من الاستقبال الحار الذي حظي به من قبل  بعض أنصار فريق اتحاد الجزائر، سيما وأنها المرة الأولى التي يزور فيها  الجزائر.

وصرح أيضا "لم أكن أعلم أن هناك ناد في الجزائر يلعب بنفس ألوان أي سي ميلان  وهذا أمر يفرحني كثيرا، وأتمنى له ولأنصاره الكثير من النجاحات".

وفيما يتعلق بأقوى المهاجمين الذين واجههم خلال مشواره الكروي، أكد "إيل  بيلو" أن النجم الأرجنتيني الأسبق، دييغو أرماندو مارادونا والبرازيلي رونالدو  هما الأقوى، مضيفا انه لم يسعفه الحظ بمواجهة النجم الأرجنتيني الآخر، ليونيل  ميسي، والذي يعد أحسن اللاعبين في العالم. وقال في هذا الصدد: "ميسي ينقصه فقط  الفوز بكأس العالم، ففي حال تتويجه بها سيصبح في نفس مقام مارادونا".

ويجرى حفل تسليم الكرة الذهبية 2017 سهرة اليوم الإثنين ابتداء من (19:00)  بأوبرا الجزائر بأولاد فايت (العاصمة)، حيث سيتم تتويج الظهير الأيسر لنادي  نابولي فوزي غولام، والذي سيخلف بذلك رياض محرز المتحصل على هذا اللقب عام 2016.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول