مصر: خطأ طبي يقتل المفكر فرج فودة

ثقافة
17 يناير 2018 () - محمد بوصواف/ الوكالات
0 قراءة
+ -

مفاجأة تنشر لأول مرة منذ اغتيال المفكر المصري الراحل فرج فودة قبل 26 عاماً، حيث كشف طبيب مصري عن سبب وفاة فودة خلال عمليات إسعافه، عقب إطلاق النار عليه من جانب متطرفين في العام 1992.

المفاجأة كشفها لموقع "العربية.نت" الدكتور مدحت خفاجي، أستاذ الجراحة، الذي كان ضمن الفريق الطبي المعالج للمفكر المصري، والذي قام بإجراء جراحات له أثناء عملية إسعافه قبل إعلان وفاته بلحظات. وقال إنه تم استدعاؤه من جانب أحد أصدقاء فرج فودة، ويدعى جورج حنا، حيث اتصل به وطلب منه التوجه للمستشفى للمساعدة في إنقاذ حياة فودة بعد تعرضه لإطلاق نار.

وأضاف أنه ذهب للمستشفى، ووجد فرج فودة يعاني من نزيف بالكبد والأمعاء وبه جروح نافذة بالبطن، ويعاني من شبه غيبوبة، فضلاً عن وجود تهتك شديد بالجزء الأيمن من الكبد، والكلى اليمنى، والقولون، والأمعاء الدقيقة. مشيرا إلى أنه قام بوقف نزيف الكلى ووقف نزيف الكبد واستئصال القولون.

وقال إنه اكتشف أن المفكر الراحل أصيب بتجلط دموي شديد بالأوعية الدموية والأوردة، مضيفاً: "كنا أمام كارثة طبية بمعنى الكلمة".

وأضاف خفاجي "طلبت أحد الأطباء الذين قاموا بإسعافه قبل مجيئنا وسألته عن فصيلة الدم التي قام بتزويده بها، وأدت إلى إصابته بهذا التجلط، فأخبرني أنها من فصيلة أخرى غير الفصيلة التي ينتمي إليها فودة وهي "A-" وقال لي إنه لم يجد سوى هذه الفصيلة، التي يمكن أن يتم تزويده بها، لأنها علميا تمنح لجميع الفصائل".

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول