"عشيقة" زعيم كوريا الشمالية في مهمة خطيرة

منوعات
21 يناير 2018 () - محمد بوصواف/ الوكالات
0 قراءة
+ -

وصلت الموسيقية هيون سونغ أول، التي كان يعتقد أنها "عشيقة" الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، إلى كوريا الجنوبية، وسط اهتمام كبير من وسائل الإعلام، لاسيما بعد أن كانت معلومات قد تحدثت في السابق عن إقدام النظام في بيونغ يانع على إعدامها مع فنانين آخرين.

ووفق ما ذكرته صحيفة "تلغراف" البريطانية، فإن رئيسة فرقة "سبايس غوورلز" تقود فريقا كوريا شماليا مكونا من 7 أشخاص للتحضير لمشاركة البلاد في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تقام في مدينة بيونغ تشانغ بكوريا الجنوبية.

وأوضح المصدر ذاته أن هيونغ سونغ أول وفريقها وصلوا صباح الإثنين إلى العاصمة سيول، عبر الطريق البري "كيونغ-إي" في زيارة تفقدية لمواقع العروض الفنية التي ستحييها الفرقة.

ولم تدل هيونغ سونغ أول بأي تصريح لوسائل الإعلام التي تقاطرت بالعشرات، من أجل تخليد هذه الزيارة "التاريخية". وكان من المنتظر أن تقوم الفرقة الكورية الشمالية بالزيارة، السبت، إلا أنها أجلتها ليوم واحد دون ذكر الأسباب.

وأوردت تقارير إعلامية في وقت سابق أن الحبيبة السابقة للزعيم الكوري الشمالي جرى إعدامها بعد إطلاق النار عليها، إلا أن وصولها إلى عاصمة كوريا الجنوبية كذب هذه المعلومات.

وقالت "تلغراف" إن كيم وحبيبته السابقة تطورت علاقتهما في عام 2002، بعدما عاد "الزعيم" إلى البلاد قادما من سويسرا حيث كان يدرس في أكاديمية خاصة.

وأضافت "قيل فيما بعد أن كيم جونغ إيل أمر ابنه بقطع علاقته معها. قبل أن تقرر السيدة الزواج من ضابط في الجيش الكوري الشمالي".

وفي عام 2013، ذكرت التقارير أن رئيسة فرقة "سبايس غوورلز" كانت من بين الـ12 فنانا كوريا شماليا الذين أعدموا بإطلاق النار، مشيرة إلى أن سبب الإعدام هو "انتهاك القوانين المحلية".

يشار إلى أن كوريا الشمالية أعلنت سابقا موافقتها على المشاركة في أولمبياد بيونغ تشانغ، التي ستقام خلال الفترة 9-15 فيفري.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول