قرباج:"الرابطة ليست دار خالي موح يا زطشي"

رياضة
22 يناير 2018 () - حاوره: عادل زكري
0 قراءة
+ -

عارض محفوظ قرباج، رئيس الرابطة المحترفة لكرة القدم، قرار المكتب الفدرالي الذي أنهى في اجتماعه أمس بسطيف مهامه، وأعلن تكوين "ديريكتوار" لتسيير البطولة يشرع في مهامه اليوم، وقال قرباج في حواره لـ"الخبر"، أمس، إن تفعيل المادة (20) لا تخول لرئيس الاتحادية إبعاده من منصبه، مشيرا إلى أن المكتب الفدرالي خرج بتوصيات وليس قرارا، ورحيله سيكون خلال الجمعية العامة الطارئة التي سينادي بها.
في البداية كيف تلقيت قرار المكتب الفدرالي بإنهاء مهامك على رأس الرابطة بموجب الاتفاقية وإنشاء لجنة مسيرة تشرف على تسيير البطولة المحترفة؟
صراحة كنت على علم بالقرار قبل اجتماع المكتب الفدرالي، ولهذا لم يشكل صدمة بالنسبة لي، بل العكس لقد تخلصت من عبء ثقيل كان على كتفي خلال المواسم التي توليت فيها رئاسة الرابطة، ولا أخفي عليكم أنني سأرتاح من عدة مشاكل..
حتى وإن كنت على علم بقرار إنهاء مهامك، لكن ربما الطريقة التي تمت فيها تنحيتك مهينة، إن صح التعبير، أليس كذلك؟
بالفعل لم أهضم الطريقة التي تم فيها سحب الثقة مني، كان على الرئيس زطشي مراسلتي وإبلاغي بقرار إبعادي من تسيير شؤون الرابطة، خاصة وأن ذلك من حق الاتحادية وفق ما يقتضيه القانون، لكنه فضل انتظار اجتماع المكتب الفدرالي الذي خرج بتوصيات، ومن هذا المنبر أطلب من الرئيس زطشي أن يراسلني بقرار ينهي به مهامي، وعلى كل، كما قلت، تخلصت من عبء ثقيل، والذين حاولوا إبعادي سيشربون من نفس الكأس الذي شربته، وسيكتشفون حجم المعاناة والضغط الذي كنت أعيشه في تسيير شؤون البطولة المحترفة.
غادرت اجتماع المكتب الفدرالي مباشرة بعد قرار سحب الثقة منك وإنشاء "الديريكتوار"، هل يعني أنك لم تهضم القرار؟
من حق المكتب الفدرالي أن يتخذ القرارات التي يراها مناسبة، وليست هناك جدوى من بقائي في الاجتماع بعدما علمت أنني أزعج البعض. فأنا درست القانون وأعرف كل الخبايا، فالاتحادية لم تحلّ الرابطة وإنما فعّلت المادة الـ20، فالرئيس موجود والأمين العام للرابطة موجود، ولهذا اعتبر تنحيتي قرارا غير شرعي.
نفهم من كلامك أنك ستواصل مهامك على رأس الرابطة، أليس كذلك؟
هذه ليس "دار خالي موح" يا رئيس الاتحادية، فأنا رئيس رابطة منتخب من طرف أعضاء الجمعية العامة ولن أرحل سوى من خلال تقديم استقالتي أمام أعضائها. ولعلمكم، سأجتمع غدا (الإثنين) مع أعضاء مجلس الإدارة لتحديد موعد عقد جمعية عامة طارئة، فهم يريدون إخراجي من الباب الضيق، ولكن لن أمنحهم الفرصة في ذلك، ومن انتخبوني على رأس الرابطة هم الذين سيستلمون رسالة انسحابي.
الاتحادية قررت تنصيب "الديريكتوار" صبيحة الإثنين، ما تعليقك؟
تعيين "الديريكتوار" في هذه الحالة سيفتقد للشرعية، ولن يكون له أي دور في الرابطة، وإذا حضر أعضاؤه إلى مقر الرابطة كزوار، فسنرحب بهم مسبقا.
علمنا أن أغلبية الرؤساء يساندونك ويعارضون رحيلك، هل تؤكد ذلك؟
المكالمات والرسائل من أغلب الرؤساء تهاطلت علي وهي دليل على أنني أحظى بالشرعية والمساندة من طرف الأعضاء الذين انتخبوني، باستثناء ثلاثة رؤساء فقط ممن خططوا لإبعادي.
في اعتقادك ما السبب الذي دفع المكتب الفدرالي لسحب تسيير البطولة من هيئتك؟
منحي الإجازات للاعبي وفاق سطيف كان بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس، وأقولها وأعيدها أنني لست نادما وأتحمل كامل المسؤولية، لأن وفاق سطيف كان ملزما بدفع الإجازات الإفريقية قبل تاريخ 15 جانفي، وأعلم أن الوفاق يملك عائدات لتسوية ديونه، خاصة من حقوق البث التلفزيوني.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول