الخضرعازمون على تجاوز العقبة الأنغولية

رياضة
23 يناير 2018 () - الخبر أونلاين/وأج
0 قراءة
+ -

اعتبر مساعد المدرب الوطني الجزائري، زين الدين محمد الصغير اليوم الثلاثاء، أن فريقه "على أتم الاستعداد" لمواجهة أنغولا غدا الأربعاء بليبروفيل، في إطار الدور ربع النهائي لكأس أمم إفريقيا-2018 لكرة اليد ، بفضل لاعبين "تحذوهم إرادة فولاذية".

 

وصرح محمد صغير بعد أقل من 24 ساعة عن المباراة : " نحن مستعدون، الفريق استراح جيدا . 48 ساعة التي لم نلعب فيها ساعدتنا على استرجاع الجهود التي بذلها اللاعبون في الدور الأول. قمنا بمعاينة طريقة لعب المنتخب الأنغولي عبر الفيديو وسنفعل نفس الشيء هذه الأمسية".

 

وأضاف الدولي الجزائري السابق : " يبقى الأهم هو إرادة  اللاعبين التي بإمكانها تعويض نقص التحضيرات لديهم، سيما في الجانب الدفاعي. هم متضامنون كثيرا، يجلسون دائما مع بعضهم البعض للحديث عن ما يجب فعله وهذا ما يعزز روح المجموعة لديهم ، عكس الفرق الأخرى".

 

وفي سؤال عن رأيه، حول المنافس الذي فاز على الجزائر سنة 2016 بالقاهرة خلال المباراة الترتيبية من أجل المركز الثالث ( 24-19) وحرمه من التأهل إلى بطولة العالم ، يرى المدرب الجزائري أنه باستثناء الخسارة أمام مصر ( 25-20)، خلال الجولة الرابعة للمجموعة الثانية، فإن أنغولا " طبقت لعبا جميلا " في الدورة.

 

وقال : " اللاعبون الأنغوليون يطبقون طريقة لعب كرة اليد حديثة ونظيفة. إنهم يتميزون بالقوة الدفاعية والسرعة في الهجوم مع لعب دون مراوغات. يلعبون بطريقة تقنية ويحسنون تسديد الرميات عن بعد، مع مدافعين رائعين. هو فريق متكامل. أعتقد أنهم جاؤوا إلى ليبروفيل من أجل التتويج  بالكأس القارية،  بطولة العالم بالنسبة لهم شيئ إضافي، سبق لهم المشاركة فيها". 

 

وأجرى أشبال الثنائي، سفيان حيواني - زين الدين محمد صغير عصر اليوم الثلاثاء الحصة التدريبية الأخيرة، قبل مواجهة زملاء أنجيلو كيتونغو، غدا الأربعاء على الساعة 15:00سا. وخصصت للجوانب الهجومية قصد خلق مساحات في الهجوم وتمكين الجناحين من التحرر.

 

ونشط اللاعبون الـ18، في آخر الحصة، لقاء تطبيقيا لمدة خمس دقائق ليفسحوا المجال بعدها للمنتخب المصري للتدريب بقصر الرياضات بليبروفيل. 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول