سوناطراك تستثمر 44 مليار دولار في الاستكشاف والإنتاج

مال و أعمال
24 يناير 2018 () - سمية يوسفي
0 قراءة
+ -

 كشف الرئيس المدير العام لسوناطراك، عبد المومن ولد قدور، عن عزم سوناطراك رفع قدراتها الإنتاجية من الغاز قبل نهاية سنة 2022، بتدشين حقول غازية جديدة، معترفا بأن باطن الجزائر يبقى غير مستغل بطريقة جيدة.


قال عبد المومن ولد قدور، في حوار لمجلة ”أوكسفورد بيزنس”، إن سوناطراك تهدف إلى تدعيم إمكانياتها الطاقوية لتلبية احتياجات السوق الوطني والدولي، وإن مخطط الاستثمارات الإجمالي لسوناطراك على المدى المتوسط يتوقع ضخ استثمارات بـ56 مليار دولار، منها 44 مليار دولار سيتم تخصيصها للاستكشاف والإنتاج للمحروقات.


وردا على سؤال يتعلق بمخطط استثمار سوناطراك الممتد إلى غاية  2022، أوضح الرئيس المدير العام لسوناطراك أن سوناطراك تهدف إلى تطوير الاستكشافات في باطن الأرض، ما يبقى حاليا، حسب تصريح المسؤول نفسه، غير مستغل بشكل جيد، بكثافة تقل في معدلها عن 20 بئرا لكل 10 آلاف كيلومتر.


في السياق ذاته، أفاد ولد قدور بأن سوناطراك تعمل على الرفع من استثماراتها في قطاع الغاز الطبيعي، معلنا أن الشركة وبالتعاون مع شركائها الأجانب ستدشن العديد من الحقول الغازية الجديدة في كل من توات (الذي انطلق به الإنتاج نهاية السنة الماضية)، إلى جانب تيميمون ورڤان. للتذكير، كانت سوناطراك قد برمجت انطلاق الحقلين الغازيين الأخيرين في الإنتاج قبل نهاية الثلاثي الأول من هذه السنة.


من جهة أخرى، كشف المسؤول الأول عن شركة سوناطراك عن دخول حقول غازية أخرى الإنتاج على المدى القصير، وذلك قبل نهاية سنة 2020. هذه المشاريع سترفع، حسب ولد قدور، الطاقة الإنتاجية للجزائر في مجال الغاز، ما سيسمح بالحفاظ على سقف صادرات الجزائر من الغاز عند مستوى 100 طن معادل بترول، مع ضمان تلبية الاحتياجات الطاقوية الوطنية المتزايدة.
سمية يوسفي

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول