500 مليون شخص بحاجة للأمن الغذائي

مجتمع
30 يناير 2018 () - ك.ب / الوكالات
0 قراءة
+ -

أكد كل من برنامج الأغذية  العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) على تدهور الأمن الغذائي في البلدان  التي تشهد نزاعات ما يساهم في ارتفاع معدلات الجوع العالمية، مشددين على أن  الاستثمار في الأمن الغذائي يمكن أن يعزز الجهود الرامية إلى منع نشوب  الصراعات وتحقيق السلام .

و أكدت المنظمتان الأمميتان في تقرير مشترك بعنوان "رصد الأمن الغذائي في البلدان التي تشهد حالات صراع" قدمتاه مؤخرا  إلى مجلس الأمن الدولي "استمرار  تدهور الأمن الغذائي في البلدان المنكوبة بالنزاعات".

وأشار التقرير إلى أن الاستثمار في الأمن الغذائي يمكن أن يعزز الجهود  الرامية إلى منع نشوب الصراعات وتحقيق السلام المستدام، كما دعا  إلى بذل مزيد  من الجهود الإنسانية لتزويد هذه البلدان بالإغاثة الغذائية، وشدد على ضرورة  دعم سبل كسب العيش.

وحسب التقرير فإن "الصراع من العوامل المشتركة التي تقوض الأمن الغذائي في جميع هذه البلدان، وهو السبب الرئيسي لعودة ارتفاع مستويات الجوع العالمية 

بعد عقود من الانخفاضات المطردة".

ويعكس التحديث الجديد الذي قامت به كل من منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأغذية العالمي توافق الآراء من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة والأمن الغذائي والتغذية، على أن تدمج أنشطة دعم سبل العيش المرنة مع جهود بناء 

السلام وحل النزاعات. وتشير تقديرات الأمم المتحدة للأمن الغذائي العالمي إلى أن عدد المتضررين من  الصراعات بلغ حوالي 500 مليون شخص.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول