الجزائر تصدر النفط وتستورد الأطباء

أخبار الوطن
31 يناير 2018 () - إ.ب/وكالات
0 قراءة
+ -

وقع وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات مختار حسبلاوي يوم أمس الثلاثاء بالعاصمة الكوبية هافانا اتفاقية في المجال الصحي وهذا بعد ترأسه للدورة الـ21 للجنة المشتركة الجزائرية-الكوبية للتعاون الثنائي.

 

ومن المنتظر أن تسمح هذه الاتفاقية التي تمتد من 2019 إلى 2021 للجزائر من الاستفادة من الخبرات الصحية الكوبية من خلال إرسال بعثات طبية مقابل تصدير الجزائر للنفط لهذا البلد.

 

ويعود التعاون بين البلدين في مجال الصحة إلى سنة 1963 حيث كانت الفرق الطبية الكوبية أول فرق أجنبية قدمت مساعدتها للجزائر واستمر هذا التعاون إلى غاية اليوم حيث تقوم فرق طبية متخصصة بتأطير مركز مكافحة السرطان بولاية ورقلة، كما تضمن أخرى خدمات طبية في مجال صحة الأم والطفل في العديد من ولايات الوطن على غرار الجلفة والمسيلة والوادي.

 

أما في مجال طب وجراحة العيون فتقوم الفرق الطبية الكوبية بتأطير وتقديم خدمات بالمستشفيات المتخصصة بكل من ولايات الجلفة وورقلة والوادي وبشار إلى  جانب التعاون التقني في مجال خدمات طبية أخرى مع القطاعين العمومي والخاص.

 

من جهتها تصدر الجزائر النفط لكوبا لمساعدتها على تعويض نقص في الإمدادات من حليفتها فنزويلا، حيث كان مسؤول بشركة سوناطراك قد قال إن الجزائر أرسلت 2.1 مليون برميل من النفط الخام إلى كوبا العام الماضي وستشحن نفس الكمية في 2018.

 

والخام الصحراوي الخفيف هو خام التصدير الرئيسي للجزائر. واحتفظت كوبا والجزائر بعلاقات وثيقة في السنوات القليلة الماضية. وتستورد كوبا سنويا منتجات نفطية بنحو 200-300 مليون دولار من الجزائر، من بينها بعض المشتريات من النافتا، وكوبا مشتر منتظم أيضا لوقود الطائرات من الجزائر.

 

ودفعت واردات غير كافية من الخام في العام الماضي، أغلبها من فنزويلا، شركة النفط الحكومية الكوبية (كوبت) إلى خفض عملياتها في مصفاة سينفيوجوس التي تبلغ طاقتها 65 ألف برميل يوميا وتملك فيها شركة النفط الحكومية الفنزويلية (بدفسا) حصة قدرها 49 بالمائة، حتى أوت. وكررت المصفاة 24 ألف برميل يوميا من الخام فقط العام الماضي، بحسب أرقام رسمية.

 

واشترت كوبا الخام الجزائري الخفيف للمرة الأولى في 2016 لمزجه مع خامات ثقيلة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول