"إكسون موبيل" ترغب في الاستقرار بالجزائر

مال و أعمال
2 فبراير 2018 () - إ.ب/وأج
0 قراءة
+ -

أعرب العملاق الأمريكي "إكسون موبيل" الذي يعد أكبر شركة بترولية في العالم عن نيته في الاستقرار بالجزائر وتطوير مشاريع مشتركة مع مؤسسة سوناطراك، حسب ما أعلنه الرئيس المدير العام للمجمع الغازي والبترولي الجزائري، عبد المومن ولد قدور.

 

وفي حديث لوكالة الأنباء الجزائرية في ختام زيارته إلى هوستن التي دامت ثلاثة أيام، أكد ولد قدور أن شركة "إكسون موبيل" "مهتمة جدا بالاستثمار في الجزائر.

 

وأضاف المسؤول يقول "لقد عقدنا اجتماعا جد إيجابي مع مسيري إكسون موبيل الذين أبدوا اهتماما كبيرا بالقدوم إلى الجزائر".

 

وحددت كل من سوناطراك وإكسون موبيل موعدا نهاية مارس المقبل من أجل تعميق المحادثات حول هذا الأمر.

 

من جهته، أعرب مجمع أناداركو الذي يتواجد بالجزائر منذ سنوات عديدة عن رغبته في رفع استثماراته في البلد بحيث أكد الرئيس المدير العام لسوناطراك أن هذه الشركة التي تعد أول منتج للخام بالجزائر وشريك سوناطراك تبحث عن فرص جديدة.

 

وفي رده على سؤال حول نقص الاستقطاب وانخفاض استثمارات الشركات البترولية الأمريكية بالجزائر أوضح ولد قدور أن هذا التراجع يعود إلى عاملين رئيسيين، إذ يتعلق الأمر أولا بانخفاض أسعار البرميل الذي أجبر الشركات البترولية على تخفيض نفقات استثماراتها بشكل كبير خاصة في مجال الاستكشاف، والجزائر على غرار الدول البترولية الأخرى لم تكن بمنأى عن هذا التوجه. 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول