انطلاق محاكمة صلاح عبد السلام

العالم
5 فبراير 2018 () - باريس: مراسلة "الخبر" نوال ثابت
0 قراءة
+ -

ترحل السلطات الفرنسية صباح اليوم الإثنين المتهم الوحيد الباقي على قيد الحياة من "كوموندو" هجمات نوفمبر 2015 بفرنسا صلاح عبد السلام تحت إجراءات أمنية معززة استثنائية منقطعة النظير نحو بلجيكا من أجل الحفاظ على هذا المتهم الاستثاني في أعين القضاء الفرنسي و تجنب أي عملية هروب أو محاولة انتحار.

يمثل صلاح عبد السلام اليوم الإثنين أمام القضاء البلجيكي من أجل تهمة محاولة اغتيال رجال شرطة بعدما فتح هذا الأخير عليهم النار شهر مارس 2016  لدى توقيفه .

 و يعد صالح عبد السلام، الفرنسي المنحدر من أصول مغربية 28 سنة الذي كبر بحي "موليمبيك " ببلجيكا، السجين الأكثر حراسة في فرنسا، حيث توجد داخل زنزانته كاميرا تراقب كل تحركاته صغيرة و كبيرة على مدار 24 ساعة وترصد كل ما يفعله داخل زنزانته حيث يقوم بقراءة المصحف لعدة مرات في اليوم كما تأتي عائلته لزيارته لمدة ساعتين من الزمن .

ورفض الحديث أمام القضاة الفرنسيين ، مستنكرا هذه الإجراءات المشددة المطبقة عليه، إلا أن دفاعه أكد عشية انطلاق المحاكمة ببلجيكا التي ستستغرق 5 أيام تحت تشديدات أمنية، بأن موكله قرر الإدلاء بتصريحاته أمام القضاء البلجيكي وأنه سينور هيئة المحكمة .

وتجدر الإشارة إلى أن العقوبة التي قد تنظر المتهم ببلجيكا قد تصل إلى 40 سنة سجنا نافذا.       

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول