هؤلاء هم المستفيدون من عرض "إيدوم فيبر"

مال و أعمال
5 فبراير 2018 () - إ.ب/وأج
0 قراءة
+ -

سيتم  استخدام عرض "إيدوم فيبر" الذي جرى إطلاقه الرسمي يوم الثلاثاء الفارط بالجزائر العاصمة, في المرحلة الأولى على مستوى 5 ولايات من الوطن, وسيخص حصريا الزبائن الموصولين بشبكة توصيل الألياف البصرية إلى المنازل (FTTH) التي تسمح بضمان سرعة تدفق أنترنت تصل إلى 100 ميغابايت/ثانية بالنسبة للمنازل, حسبما أفادت به مؤسسة اتصالات الجزائر. 

 

وأوضح سفيان لونيس رئيس قسم الخدمات الجديدة باتصالات الجزائر في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية أن هذا العرض الذي سيخص في بادئ الأمر ولايات الجزائر والبليدة والبويرة وكذا وهران موجه للزبائن المقيمين (المنازل) وإلى المؤسسات التي لها خطوط موصولة بشبكة FTTH وهي تكنولوجية تستخدم الألياف البصرية من البداية حتى النهاية أي انطلاقا من البنى التحتية للمتعامل (اتصالات الجزائر) إلى غاية جهاز استقبال (موديم) الزبون. 

 

كما تسمح خدمة "إيدوم  فيبر" للزبون بالاستفادة من تدفق للأنترنيت قد يصل إلى غاية 100 ميغا مقابل 1 إلى 20 ميغا بالنسبة لخدمة ADSL الكلاسيكي ( أنترنت التدفق العالي) الذي يستخدم إما الألياف البصرية الموصولة بالموديم عبر زوج من الألياف النحاسية أو شبكة سلكية كلها من نحاس. 

و يتكون العرض من الحصول على أنترنيت بتدفق يتراوح بين 2 ميغا بايت/الثانية إلى 100 ميغا بايت/الثانية مع خط ثابت بسعر جزافي لمكالمات غير محدودة بالنسبة للمنزل مع مزايا تدفقات التحميل (الارسال و الاستقبال) التي تفوق بكثير عن تدفقات ADSL و انخفاض كبير لزمن بدء التشغيل مما يسمح بمشاهدة  التلفزيون عالي الجودة و فائق الدقة  HD/4K. أما احتمالات تشبع الشبكة خلال ساعات الذروة فهي تقريبا منعدمة. 

 

أما الأسعار فستظل نفسها المطبقة بالنسبة لاشتراكات ADSL الى غاية 20 ميغابايت/الثانية (1.600 دينار جزائري بالنسبة ل1 ميغابايت/الثانية, و 2.100 دج بالنسبة ل2 ميغابايت/الثانية و 3.200 دج بالنسبة  لـ4 ميغابايت/الثانية و 5.000 دينار جزائري بالنسبة  لـ8 ميغابايت/الثانية و 7.900 دج بالنسبة لـ20 ميغابايت/الثانية).  

 

وفيما يخص عرض 50 ميغابايت/الثانية فإن الاشتراك الشهري هو 15.000 دج وبالنسبة لـ100 ميغابايت/ث سيكون 24.000 دج.

 

ويضاف إلى هذه الأسعار الجديدة  ثمن اقتناء جهاز استقبال جديد مناسب للألياف البصرية الذي يكلف اتصالات الجزائر 15.000 دج  لكنه سيقترح بسعر أقل لم يعلن عنه. 

 

وللاشتراك في إيدوم فيبر يجب أن تكون العمارة أو الحي مؤهلين للربط  بشبكة الألياف البصرية. إذا كان البيت يتواجد في عمارة فإن التوصيل بالألياف البصرية يتم على مرحلتين : يتم أولا تزويد العمارة بالشبكة ( التركيب الأفقي) ثم يتم تركيب الألياف عموديا أي في العمود التصاعدي للعمارة إلى غاية  جهاز الاستقبال عبر مأخذ للألياف البصرية. 

 

كما سيوقع الزبون عقدا مشتركا للهاتف الثابت والأنترنت. أما أسعار التوصيل وكذا تشغيل وتركيب مأخذ الألياف البصرية في المنزل فسيكون على عاتق اتصالات  الجزائر وذلك شرط القبول مع التزام مدته 12 شهر. 

 

وستتم إعادة تعبئة حساب خدمة إيدوم فيبر من خلال بطاقات التعبئة و التذاكر المتوفرة على مستوى الوكالات التجارية التابعة لاتصالات الجزائر أو لدى البائعين المعتمدين (أصحاب محلات التبغ ومقاهي الأنترنيت....) وعبر فضاء الزبون ((https://ec.algerietelecom.dz عبر الدفع الإلكتروني أو بطاقة الدفع الإلكتروني (فضاء لم  يتم  تفعيله بالنسبة لهذا العرض). 

 

تجدر الإشارة إلى أن زبائن اتصالات الجزائر عبر 48 ولاية من الوطن الذين تم توصيلهم بشبكة الأنترنيت لاتصالات الجزائر مثل الشبكة المتعددة الخدمات MSAN ليسوا مؤهلين للاستفادة من عرض إيدوم فيبر. 

 

---"إيدوم فيبر" سيخص الأحياء الجديدة التي ما زالت غير موصولة بالأنترنت--- 

 

وأكد المدير العام لاتصالات الجزائر, عادل خمان, أن جميع البنايات الجديدة في إطار البرنامج الوطني للإسكان ستُزود بهذه التكنولوجية الجديدة. أما الأحياء القديمة و تلك التي تعاني من مشكل ضعف التدفق ونوعية الخدمة فإنه سيتم تحديثها حسب برنامج وضعته اتصالات الجزائر. 

 

وسيتم استخدام شبكة التدفق فائق السرعة FTTH على مستوى التجمعات السكنية الأكثر حركية. أما الأحياء الجديدة من صيغ "البيع بالإيجار -عدل-" و"السكن الترقوي العمومي" والترقية العقارية والسكنات الاجتماعية فستزود تلقائيا بهذه التكنولوجيا, شأنها في ذلك شأن المؤسسات الكبرى, و المؤسسات والصناعات الصغيرة والمتوسطة والمصالح العمومية (سيما المؤسسات الجامعية والمدرسية). 

 

كما أكد خمان أن ذلك يمثل بالنسبة لاتصالات الجزائر 725 بلدية, موزعة على 48 ولاية تضم أكثر من 1.5 مليون من السكنات الجديدة. 

 

من جانبها, أكدت وزيرة البريد و الاتصالات السلكية و اللاسلكية و التكنولوجيات والرقمنة إيمان هدى فرعون التي قامت يوم الثلاثاء الماضي بالإطلاق الرسمي لخدمة "إيدوم فايبر" من ولاية البويرة, على أن تكنولوجيا التدفق فائق السرعة "ستتوسع لتشمل كل أنحاء التراب الوطني". 

 

كما أكدت الوزيرة خلال تدشينها بولاية البويرة لمشروع ربط حي 140 مسكن بالتدفق فائق السرعة, على أن اختيار هذه المدينة لإطلاق هذه التكنولوجيا الجديدة "مرده لكون الشبكة الموجودة قديمة جدا وهو الأمر الذي يستدعي تغييرها". 

 

وكانت ولاية البويرة قد استفادت في مرحلة أولى من برنامج شبكة توصيل الألياف البصرية إلى المنازل FTTH لربط 1.990 مسكنا ببلديات البويرة وسور الغزلان, وستتبع ببرنامج آخر خلال السنة الجارية 2018, مكون من 72 مشروعا بشبكة توصيل الألياف البصرية إلى المنازل لربط 7.224 مسكنا آخر بهذه الخدمة وعصرنة الخدمة لفائدة  3.657 زبونا. 

 

---استخدام بشبكة توصيل الألياف البصرية إلى المنازل بالشراكة مع متعاملين صينيين---

 

ويتم تطوير شبكة الألياف البصرية التي تسمح بتدفقات تصل حتى 100 ميغابايت/ثانية للمنازل, من خلال شراكة بين اتصالات الجزائر والمتعاملين الصينيين ZTE وHuawei اللذين "يحوزان على 60 % من حصص السوق العالمية" في هذا الميدان.

 

هذا ووقعت في أكتوبر2017 كل من اتصالات الجزائر والمؤسسة الصينية ZTE الجزائر, المتخصصة في تجهيزات الاتصالات السلكية واللاسلكية, على اتفاق ينص على تطوير مشروع شبكة الألياف البصرية للأنترنت فائق التدفق والذي يهدف إلى ضمان عصرنة قطاع الاتصالات وصولا إلى الزبون النهائي.  ويمكن للتجهيزات الجديدة لاتصالات الجزائر أن توفر الخدمة لـ 16.000 مشترك على مسافة قدرها 6 كيلومتر.

 

أما المتعامل Huawei فقد وقع في ذات اليوم على اتفاق شراكة مع الاتحادية الوطنية للشباب المقاولين في إطار تعميم شبكة الألياف البصرية للأنترنت فائق التدفق  FTTx عبر أرجاء التراب الوطني. وينص الاتفاق على دورات تكوينية لفائدة تقنيي اتصالات الجزائر ومسؤولي المؤسسات المصغرة.

 

كما أشار المدير العام لاتصالات الجزائر أن مشروع شبكة الألياف البصرية للأنترنت فائق التدفق يمثل استثمارا قدره 38 مليار دينار جزائري لهذه المرحلة الأولى.

 

وأضاف أنه ومنذ إطلاق المشروع, "أقامت اتصالات الجزائر شراكة مستدامة مع شباب مقاولين الذين أطرتهم وكونتهم في هندسة التعميم الموحد لشبكات الألياف البصرية ذات التدفق العالي مع التحكم في التكنولوجيا المتطورة".  

       

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول