مقري يتحدث عن العهدة الخامسة

أخبار الوطن
5 فبراير 2018 () - إسلام.ب
0 قراءة
+ -

أكد رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري أن حزبه لا يهتم بالانتخابات الرئاسية المقبلة بقدر اهتمامه بالأخطار التي تواجهها الجزائر، متسائلا في نفس الوقت عن أي عهدة خامسة يريدها الرئيس في ظل اشتعال الجبهة الاجتماعية.

 

وقال مقري في صفحته على الفايسبوك "في الوقت الذي يهتم فيه العديد في الساحة السياسية بالانتخابات الرئاسية ومن يكون رئيسا للجمهورية، يتجه اهتمامنا نحن، في حركة مجتمع السلم، إلى هذه الآفاق الخطيرة. وبدل أن نهتم بمن يكون رئيسا، ومن نصارع، ومن نحالف، وكيف ننافس، ومن ننافس يتركز اهتمامنا في البحث عن السبل لإنقاذ البلد وفتح الآفاق المستقبلية الواعدة. وعوضا عن البحث في من سيحكم البلد يسيطر على تفكيرنا كيف سيحكم البلد".

 

وأضاف مقري" أي عهدة خامسة يريدها السيد رئيس الجمهورية إذا كان يريد ذلك؟ وأي جزائر سيحكمها؟ وبأي مال سيشتري به الزبناء السياسيين و"المصلحجيين"؟ وكيف يسكت الجبهات الاجتماعية الملتهبة المتصاعدة؟ وهل له ولهم الاستعداد للدخول في مغامرة القمع وتحمل نتائجها؟ لا أظن أن الرئيس أو من حوله يجهلون ما ينتظرهم ما بعد 2019 لو أرادوا الاستمرار في الحكم".

 

وعن فرضية مرشح توافقي للمعارضة قال مقري "حتى وأن سلمنا بأن المعارضة ستتفق على مرشح واحد: أي فرصة ستكون لينجح في الانتخابات، إن كان الهدف هو النجاح، في ظل تزوير انتخابي سيكون هو سيد الموقف في موعد انتخابي ستكون فيه السلطة لا تزال هي الأقوى بكثير في ميزان القوة؟ وحتى وإن استبد بنا الحلم فقلنا بأن الرئيس المقبل سيكون راشدا ذو كفاءة، سواء كان من خزانة السلطة، أو من خزانة المعارضة، كيف له أن يسير بلدا ستكون فيه الاحتجاجات كبيرة والمطالب عظيمة والموارد شحيحة والأزمات عميقة ومخاطر الخارج داهمة".

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول