نحو إعادة مباراة اتحاد بسكرة– وفاق سطيف

رياضة
6 فبراير 2018 () - شعيب كحول
0 قراءة
+ -

قررت اللجنة المؤقتة لتسيير رابطة كرة القدم المحترفة توقيف لاعبي اتحاد بسكرة مباركي وحاجي حتى نهاية الموسم مع إلغاء إجازتهما وسحب اسميهما من قائمة الفريق المنشورة على موقع الرابطة الإلكتروني، مقرة بذلك بعدم قانونية مشاركتهما في المباراة التي جمعت فريقهما أمام وفاق سطيف والتي تأجل بالمقابل الفصل فيها، بسبب غياب مادة قانونية تتوافق مع هذه الحالة.


 كانت إدارة وفاق سطيف قد رفعت شكوى لدى “الديريكتوار” تطعن في مشاركة لاعبي اتحاد بسكرة مباركي وحاجي في مباراة الجولة 18 التي فاز فيها الاتحاد على ضيفه وفاق سطيف بهدف دون رد، وهذا بسبب تواجد اللاعبين المذكورين في وضعية غير قانونية، حيث كانت لجنة فض المنازعات قد فسخت عقديهما بناء على شكوى رفعها أمامها المعنيان بالأمر، واستلمت إدارة اتحاد بسكرة قرار الفسخ بتاريخ 15 جانفي، ولضيق الوقت فضل اللاعبان لاحقا البقاء في الاتحاد بعد اتفاق مع إدارة الرئيس ساعو، لكن ذلك كان يتطلب التوقيع على عقد جديد بعد فسخ الأول، وهو ما لم يتم.

وفضل “الديريكتوار” المسير للرابطة بالمقابل عدم البت في شكوى وفاق سطيف، مكتفيا بمعاقبة اللاعبين وهذا لغياب مادة قانونية ضمن مواد القوانين العامة لرابطة كرة القدم المحترفة تتوافق مع هذه الحالة، وإن وجدت المادة 85 التي تحدد معايير تأهيل اللاعبين ومشاركتهم لكنها لم توضح تماما العقوبات التي تترافق مع إشراك لاعبين غير مؤهلين، كما فعل اتحاد بسكرة.

وفي انتظار عودة عمار بهلول الذي يسافر اليوم إلى مصر ليكون محافظا لمباراة نادي المصري في كأس إفريقيا، يتوقع متتبعون أن يتم اللجوء لإعادة المباراة بين الاتحاد والوفاق على ملعب محايد، على غرار ما كان عليه الحال في قضية مباراة كأس الجزائر التي جمعت شباب قسنطينة واتحاد بلعباس، عندما قام الشباب بإشراك 3 لاعبين أجانب خلال تلك المباراة، بينما كانت تنص القوانين وقتها على إشراك لاعبين فقط، لكن في ظل غياب مادة قانونية توضح عقوبة هذا التجاوز، تم اللجوء لخيار إعادة اللقاء في ملعب محايد (أعيدت المباراة في ملعب الشهيد مصطفى تشاكر).

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول