أمريكا تقصف الجيش السوري

العالم
8 فبراير 2018 () - إ.ب/وكالات
0 قراءة
+ -

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة يوم الخميس إنه وشركاءه المحليين في سوريا استهدفوا قوات مؤيدة للحكومة السورية بضربات جوية وقصف مدفعي الليلة الماضية للتصدي لهجوم ”غير مبرر“ قرب نهر الفرات.

 

وتسلط الواقعة الضوء على احتمال زيادة حدة الصراع في شرق سوريا الغني بالنفط حيث تسيطر قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف من فصائل كردية وعربية، على مساحات كبيرة من الأرض بعد هجومها على تنظيم الدولة الإسلامية.

 

وسبق أن قال الرئيس السوري بشار الأسد، المدعوم من روسيا وفصائل شيعية تدعمها إيران، إنه يريد استعادة كل شبر من سوريا.

 

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم نشر اسمه إن القوات المؤيدة للحكومة ”كانت تسعى على الأرجح للسيطرة على حقول نفط في خشام“ شرقي نهر الفرات في محافظة دير الزور.

 

وذكر أن عدد المشاركين في الهجوم بلغ نحو 500 مقاتل مدعومين بالمدفعية والدبابات وقاذفات الصواريخ المتعددة الفوهات وقذائف المورتر لكن التحالف وحلفاءه المحليين قتلوا أكثر من مائة منهم.

 

وقالت وسائل إعلام سورية إن التحالف أوقع ”عشرات الشهداء والجرحى“ بقصفه قوات مؤيدة للحكومة. لكن قياديا في التحالف العسكري الذي يدعم الأسد شكك في عدد القتلى وقال إن سبعة فقط من القوات المؤيدة للحكومة قتلوا وأصيب 27.

 

وقال المسؤول الأمريكي إن التحالف نبه المسؤولين الروس بشأن وجود قوات سوريا الديمقراطية في المنطقة قبل فترة طويلة من الهجوم الذي جرى إحباطه.

 

وأضاف ”مسؤولو التحالف كانوا على اتصال بانتظام مع نظرائهم الروس قبل وأثناء وبعد إحباط الهجوم“.

 

وتتواصل الولايات المتحدة وروسيا بشكل مستمر في شرق سوريا لمنع حدوث مواجهة غير متوقعة بين القوات التي تدعمانها هناك.

 

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن الفصائل المؤيدة للحكومة التي تعرضت للهجوم كانت تنفذ مهام استطلاع ولم تتفق مع روسيا مسبقا بشأن أنشطتها.

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول