اليونيسكو تدرس ملف موسيقى الراي في 2019

ثقافة
9 فبراير 2018 () - الخبر أونلاين/ وأج
0 قراءة
+ -

سيعرض ملف موسيقى الراي للدراسة في سنة 2019 بعدما أصبح "جاهزا" و ذلك لإدراجه ضمن قائمة التراث الثقافي غير المادي للإنسانية، حسبما كشفت عنه وكالة الأنباء الجزائرية نقلا عن المنظمة الأممية للتربية والعلوم والثقافة"اليونيسكو".
وأوضح مصدر على اطلاع بالموضوع "أن ملف موسيقى الراي الذي أودعته الجزائر رسميا في شهر مارس 2016 أصبح جاهزا وستعكف على دراسته اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي لليونيسكو خلال سنة 2019"، نافيا بذلك ما نقلته الصحافة حول تقديم بلد آخر من المنطقة لملف حول هذا النوع من الموسيقى الخاص بمنطقة الغرب الجزائري، قائلا إنه "لم يقدم في الوقت الراهن أي بلد ملفاً حول الراي".
يجدر التذكير أن مدير المركز الوطني للبحوث في عصور ما قبل التاريخ والأنثروبولوجيا والتاريخ، سليمان حاشي كان قد صرح لوكالة الأنباء الجزائرية بأن ملف إدراج موسيقى الراي كتراث ثقافي غير مادي للإنسانية "قيد الدراسة لدى مختلف هيئات وخبراء اليونيسكو، وأنه يجب أن يخضع لكل مراحل التقييم". وأوضح أن اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي لليونيسكو تجتمع في دورتها كل سنة.
وأصبحت موسيقى الراي الجزائرية بداية من سنوات التسعينيات نوعًا موسيقيًا عالمياً سيما من خلال مغنيه الكبيرين، الشابين خالد ومامي.
أما فيما يخص طبق الكسكس، الطبق التقليدي الذي تشتهر به منطقة المغرب العربي ويتم تحضيره بدقيق القمح الصلب، فقد أوضح مصدرنا بأنه تم عقد عدة جلسات عمل بين خبراء عدة بلدان منها الجزائر والمغرب وتونس "الذين اتفقوا على تقديم ملف مشترك بينهم." انه سيتم عقد اجتماع في هذا الصدد خلال شهر أبريل المقبل بين نفس الخبراء لتحديد فترة إيداع الملف لدى اليونيسكو من أجل إدراجه في قائمة التراث الثقافي غير المادي للإنسانية.
تجدر الإشارة، إلى أن للجزائر 6 أحداث ثقافية مدرجة ضمن قائمة التراث الثقافي غير المادي للإنسانية. ويتعلق الأمر بأهاليل قورارة (2008) ولباس الزفاف النسوي لتلمسان (2011) و وعدة ركب سيدي الشيخ (2013) والإيمزاد (2013) ومهرجان السبيبة بمدينة جانت (2014) وحفل أسبوع المولد النبوي بتيميمون (2015).

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول