بدوي يحذر

أخبار الوطن
13 فبراير 2018 () - إ.ب/وأج
0 قراءة
+ -

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم، نورالدين بدوي، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، أن "أبواب السلطات العمومية ستظل مفتوحة" لتقديم الاقتراحات وايجاد الحلول للمطالب الاجتماعية وأن الحوار هو "المبدأ الأساسي في تعاملنا والذي نعمل على تجسيده".  

 

وأوضح الوزير في ندوة صحفية في ختام زيارته لمعرض السلامة المرورية، بخصوص الاحتجاجات التي تعرفها بعض الأسلاك على غرار الأطباء المقيمين، أن "المبدأ الأساسي في تعاملنا والذي نعمل على تجسيده دائما ويؤكد عليه رئيس الجمهورية هو مبدأ الحوار الدائم" للوصول إلى حلول مذكرا بوجود لجان تعمل على مستوى مختلف القطاعات للوصول إلى التجسيد تدريجيا لطموحات هذه الفئات المجتمعية"

 

وشدد بدوي في هذا الصدد على "ضرورة الوعي" والتقيد بمبدأ الحوار خاصة وأن أبواب السلطات العمومية مفتوحة لكل الاقتراحات محذرا من "الوصول إلى المحك الذي يريد البعض استعماله".

 

وأضاف أن ليس الجميع راض على الاستقرار والأمن اللذان تنعم بهما الجزائر وأن البعض ممن ربما "يعمل بطرق ملتوية للمساس بهذا الاستقرار" مضيفا بخصوص التجمعات التي نظمها أمس الأطباء المقيمون  --بالرغم من منع تنظيم المسيرات بالعاصمة--, أنه "من منطلق احترامنا لأبنائنا المتمدرسين, الطلبة والأطباء, تفادينا ما يريد البعض الوصول إليه".

 

لكن بالمقابل--أضاف الوزير-- "يجب على كل فئات المجتمع احترام قوانين الجمهورية واحترام تطبيقها"  مؤكدا بالمناسبة أن أولوية السلطات العمومية هو الحفاظ على أمن الجزائر "المحاطة بالتهديدات" والواعية بما يحاك في مناطق أخرى من محيطها.

 

وأضاف في نفس الإطار أنه سيتم بذل كل الجهود بقوة مؤسساتنا ودستورنا "لعدم الرجوع إلى وضعيات عشناها في سنوات ماضية".

 

وفي موضوع ذي صلة, جدد وزير الداخلية التأكيد على أن الجزائر,بالرغم من الظروف المالية والاقتصادية الصعبة التي تعيشها, لن تتخلى أبدا عن طابعها الاجتماعي.

 

وأضاف كذلك أنه بالرغم من هذه الوضعية المالية الصعبة فالدولة الجزائرية تواصل في  أداء مهامها وانجاز مشاريع اقتصادية خدمة للمواطن.  

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول