البركة.. مفهومها وأسباب محقها

اسلاميات
23 فبراير 2018 () - الشيخ عبد المالك واضح
0 قراءة
+ -

يروي الإمام البخاري في صحيحه من حديث عروة بن الزبير رضي الله عنه قال: إنّ حكيم بن حزام رضي الله عنه قال: سألتُ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فأعطاني، ثمّ سألتُه فأعطاني، ثمّ سألتُه فأعطاني، ثمّ قال: ”يا حكيم، إنّ هذا المال خضرة حلوة، فمَن أخذه بسخاوة نفس بورك له فيه، ومَن أخذه بإشراف نفس لم يُبارك له فيه، كالّذي يأكل ولا يشبع، واليد العليا خيرٌ من اليد السفلى”، قال حكيم: فقلتُ: يا رسول الله، والّذي بعثك بالحقّ لا أرزأ (لا أنقص مال أحد بالطلب منه) أحدًا بعدك شيئًا حتّى أفارق الدّنيا.
البركة لا تعني وفرة في المال، ولا سطوة في الجاه، ولا كثرة في الولد، إنّما هي قيمة معنوية لا ترى بالعين، ولا تقاس بالكم، ولا تحويها الخزائن، بل يشعر بها الإنسان بين جوانحه، من صفاء في النّفس، وطمأنينة في القلب وانشراح في الصّدر، وقناعة ظاهرة.
ومعنى البركة: النّماء والزّيادة، وكثرة الخير، والبركة ما كانت في قليل إلاّ كثَّرته، وما كانت في صغير إلاّ كبَّرته، ولا غنى لمسلم عنها حتّى الأنبياء والمرسلون فهم يطلبونها من المولى سبحانه، فها هو صلّى الله عليه وسلّم يدعو ربّه فيقول: ”اللّهمّ اهدني فيمَن هَدَيْتَ، وبَارِك لي فيما أَعْطَيْتَ”، وبيَّن عيسى عليه السّلام فضل ربّه عليه فقال: {وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ}، وتحدث البيان القرآني عن إبراهيم عليه السّلام فقال: {وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ، وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِنَفْسِهِ مُبِينٌ}، وفي معرض بيان تفضُّل الله على عباده في إكرامه لهم بخير السّماء قال: {وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ، وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ، رِزْقًا لِلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا}.
والبركة هبة من الله، وهي لا تقاس بالأسباب المادية ولا بالعمليات الرياضية، فربُّنا إذا بارك في عمر الإنسان أطاله فكان في طاعته، وإذا بارك له في عمله يجد قوّة وهمَّة، فلا يعجز ولا يتكاسل، وإذا بارك في صحّته حفظها ومتّع بها صاحبها، وإذا بارك للإنسان في المال نماه له، ورزق صاحبه القناعة، ووفّقه لأن يصرفه في وجوه الخير، وإذا بارك الله في الزّوجة أقرَّ بها عين زوجها، إن نظر إليها سرَّته، وإن غاب عنها حفظته، وإذا بارك في علم العالم قاده للعمل به وبذله للخلق.
ومع ما في البركة من خير وفضل، فإنّ هناك أسبابًا تمحقها، ومن أهمِّ وأعظم الأسباب الذّنوب والمعاصي، الّتي هي رأس كلّ هوان للعبد، يقول ابن القيم رحمه الله: ”ومن عقوبة المعاصي أنّها تمحق بركة العمر، وبركة الرّزق، وبركة العلم، وبركة العمل وبركة الطّاعة، وبالجملة فإنّها تمحق بركة الدِّين والدُّنيا، فلا تجد أقلّ بركة في عمره ودينه ودُنياه ممَّن عصى الله، وما محقت البركة من الأرض إلاّ بمعاصي الخلق”، ورد في السُّنَن عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ”لا يزيد في العمر إلاّ البرّ، ولا يرد القدر إلاّ الدّعاء، وإنّ الرّجل ليُحرَم الرّزق بالذّنب يصيبه”.
ومن أسباب محق البركة: الغشّ والخداع والكذب في المعاملات من بيع وشراء وتجارة وشراكة ونحوها، وكذا التّدليس فيها، ففي الصّحيح عنه صلّى الله عليه وسلّم قال: ”البيِّعان بالخيار ما لم يتفرّقَا، فإن صدقًا وبيَّنًا بورك لهما في بيعهما، وإن كتمًا وكذبًا محقت بركة بيعهما”.
ومن أسباب محق البركة أيضًا، كثرة الحلف والأيمان، المنهي عنها بصفة عامة: {وَلَا تَجْعَلُوا الله عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ}، ويزداد خطر الأيْمان إذا كانت غَموسًا فاجرة، لاسيما في البيع والشّراء، وقد نهى المصطفى صلّى الله عليه وسلّم عن كثرة الحِلف في وجوه التّعامل بين النّاس: ”الحِلف مَنْفَقَةٌ للسّلعة، ممحقة للبركة”، وفي حديث آخر: ”إيّاكم وكثرة الحِلف في البيع، فإنَّه يُنَفِّقُ، ثمّ يَمْحَقُ”، ومرَّ بعض الصّالحين على تاجر فقال له: يا عبد الله، اتّق الله ولا تكثر الحِلف، فإنّه لا يزيد في رزقك إن حلفت، ولا ينقص من رزقك إن لم تحلف.
ومن الأسباب كذلك أكل الرِّبا، الّذي هو في الظّاهر زيادة، فتهفو النّفوس إليه، وفي المقابل فإنّ الزّكاة تُنقص المال في الظّاهر، فيحجُمُ البعض عنها، ولكن سُنّة الله تعالى تقضي بأنّ هذه الزّيادة في الرّبا، تعود على المال وصاحبه بالقِلَّة والمحق، كما أنّ الجزء المزكَّى يعود على المال وصاحبه بالبركة والنّماء: {يَمْحَقُ الله الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ، وَالله لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ}.
وأخيرًا فإنّ نزع البركة على مستوى الأفراد أدّى إلى نزعها على مستوى المجموع، فالأمّة اليوم كثرة كاثرة، ولكن كثرة لا بركة فيها، وقد صدق فينا قول سيِّدِ الثّقلين صلّى الله عليه وسلّم: ”يوشك الأمم أنّ تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها”، فقال قائل: ومن قلّة نحن يومئذ! قال: ”بل أنتم يومئذ كثير، ولكنّكم غُثاء كغثاء السّيْل، ولينزعنّ الله من صدور عدوّكم المهابة منكم، وليقذفنّ الله في قلوبكم الوَهْنَ”، فقال قائل: يا رسول الله وما الوَهْنُ؟ قال: ”حبّ الدّنيا وكراهية الموت”.إمام مسجد عمر بن الخطاب

بن غازي ـ براقي

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول