لوبان: كنت سأعذب الجزائريين لو طلب مني ذلك !

أخبار الوطن
26 فبراير 2018 () - الخبر أونلاين
0 قراءة
+ -

برر اليميني المتطرف الفرنسي، جان ماري لوبان أساليب التعذيب التي كانت تُرتكب في سجون الاحتلال الفرنسي في الجزائر معتبرا أنها كانت تهدف لاستئصال ما أسماه "التهديد الإرهابي" في الجزائر أيام الاحتلال.

وقال لوبان في تصريح لقناة "أر تي أل " الألمانية  إن أساليب الاستنطاق كانت تهدف لاستئصال التهديد الذي كان يشكله الثوار الجزائريين.

واعتبر السياسي الفرنسي أن " الإجراءات وأساليب الاستنطاق التي تم استعمالها  أكثر إنسانية من التسبب في قطع ساقي طفلة صغيرة" في إشارة حسب مزاعمه إلى الهجمات التي كان ينفذها مجاهدو جبهة التحرير الجزائرية، متناسيا الجرائم البشعة التي ارتكبها الاحتلال الفرنسي من تقتيل وإبادة وتنكيل.

وردا على سؤال حول ردة فعله إذا ما طلب منه آنذاك المشاركة في التعذيب قال لوبان " التعذيب إجراء ضروري وحتمي، وسأقوم بواجبي لأنني أغلب حياة طفلة بريئة على حياة قاتل يفجر القنابل".

وظل اليميني المتطرف على غرار أطراف عديدة في فرنسا يصورون الاستعمار في الجزائر على أنه كان "إنسانيا" حتى بلغت وقاحة بعض النواب مطلع هذا القرن للتصويت على قانون يقدم الجوانب الايجابية للاحتلال الفرنسي.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول