"رمي الطالبات في مكان معزول أمر خطير"

أخبار الوطن
26 فبراير 2018 () - إسلام.ب
0 قراءة
+ -

وجه النائب عن جبهة العدالة والتنمية حسن عريبي سؤالا شفهيا لوزير الداخلية نور الدين بدوي حول ما تعرضت له الطالبات لدى احتجاجهن أمام مقر المجلس الشعبي الوطني الأسبوع الماضي.

 

وجاء في البيان الذي نشره النائب " إن كنا نتفهم بعض الجوانب المحيطة بمنع المسيرات والمظاهرات في العاصمة وبعض التخوفات المشروعة من عواقب هـذه الاحتجاجات، فإننا لا نتفهم أبدًا ولا نقبل أن يتحول هـذا المنع إلى سوط تستعمله السلطة للإعتداء على حقوق الإنسان وارتكاب التجاوزات التي تضرب قيم وآداب الأمة الجزائرية في الصميم".

 

وأضاف النائب "ونقصد هنا ما حدث مؤخرا حين قام طلبة جامعة بوزريعة بالتجمهر أمام المجلس الشعبي الوطني بتاريخ 20 فيفري 2018 لمطالبة النواب برفع انشغالاتهم إلى الجهات الوصية في الدولة، وبحكم حظر التجمهر والمسيرات في العاصمة، سارع أعوان الشرطة لمحاصرة الطلبة بعد أن اصدر رئيس أمن ولاية الجزائر أمر بتجميع الطلبة وحشرهم في حافلات (ETUSA) وإبعادهم لمسافة تفوق الــــ 100كلم، ثم رميهم على قارعة الطريق السيار في منطقة معزولة على مشارف مدينة الأخضرية بولاية البويرة في حـدود الساعـة الــــ 19.00 ليلا دون رحمة ودون أدنى غيرة على شرف الطالبات والمخاطر التي قد يتعرضن لها في هذا التوقيت وفي هذا المكان المعزول، وقد تناقل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورا للطلبة والطالبات وهن خائفات مرعوبات في العراء، دون أن تتحرك الجهات الوصية أو تفكر في تدارك هذا الخطأ الخطير".

 

وختم النائب "بناءً على ما سبق عرضه من وقائع خطيرة، فإنني كمواطن جزائري غيور على كرامة الطلبة وشرف الطالبات، وكنائب برلماني، أطرح عليكم هذه الأسئلة وكلي أمل في الإجابة عنها واتخاذ ما يناسب من إجراءات قبل أن تكبر المسألة ككرة الثلج ولا يستطيع إيقاف تمددها أحد حينها لا قدّر الله"

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول