"الفاف" ترجّح خيار مقاطعة البطولة العربية للأندية

رياضة
28 فبراير 2018 () - رفيق وحيد
0 قراءة
+ -

 تتجه الاتحادية الجزائرية لكرة القدم لمقاطعة البطولة العربية للأندية بمنع وفاق سطيف واتحاد الجزائر من المشاركة في نسختها المقبلة، كردّ على عدم إقدام الاتحاد العربي على إشراك “الفاف” في خيار التمثيل الجزائري.

كشف مصدر عليم بأن رئيس “الفاف”، خير الدين زطشي، والعديد من أعضاء المكتب الفدرالي يُجمعون على ضرورة الردّ سلبا على طلب الاتحاد العربي ورفض إشراك اتحاد الجزائر ووفاق سطيف في المسابقة الكروية، في حال عدم تقديم الهيئة الكروية العربية لتفسيرات حول معايير اختيار الاتحاد والوفاق دون الأندية الجزائرية الأخرى، وحول الانفراد باتخاذ قرار التعيين دون استشارة الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، خاصة وأن بعض الاتحادات العربية ستشرك المتوّج باللقب والمتوّج بالكأس، على غرار الترجي التونسي والنجم الساحلي في تونس، بما يتماشى مع منطق المشاركة في المنافسة، بينما اختار الاتحاد العربي فريق اتحاد الجزائر، الذي لم يتوّج لا بالبطولة ولا بالكأس ولم يكن أيضا وصيف البطل أو منشّط نهائي الكأس.

وتسود قناعة راسخة لدى زطشي وأعضاء المكتب الفدرالي بأن محمّد روراوة، نائب رئيس الاتحاد العربي، وراء هذا الاختيار المفروض على “الفاف”، بنية “تفجير” المكتب الفدرالي وتوريط الرئيس زطشي مع وفاق سطيف وجماهيره في حال رفضه مشاركة الفريق، ما يجعله (زطشي) يظهر على أنه “عدوّ الوفاق”، وبأنه أيضا بصدد الانتقام من رئيسه، بينما يندرج خيار الاتحاد من طرف روراوة، من منظور رئيس الاتحادية، في سياق إحداث شرخ بين الرئيس ونائبه الأول ربوح حداد.

وسارعت الاتحادية، أمس، إلى توجيه مراسلة للاتحاد العربي تطلب منه توضيحات حول أسباب هذا الاختيار قبل تأكيد المشاركة من عدمها، غير أن مصدرنا أكد بأن “الفاف” تميل إلى المقاطعة لتوجيه رسالة مشفّرة لروراوة من جهة، ولتفادي مشاكل في البرمجة الموسم المقبل، في حال بلوغ الوفاق والاتحاد، في حال مشاركتهما في المنافسة العربية، خاصة وأن البطولة تنطلق شهر أوت المقبل وتنتهي شهر أفريل من العام المقبل، ما يعرّض الفريقين للتواجد على ثلاث جبهات مرتين، الأولى من أوت إلى نوفمبر، في إطار البطولة الوطنية والكأس الإفريقية والبطولة العربية، في حال بقائهما في سباق المنافستين القارية والإقليمية، والثانية من ديسمبر إلى أفريل في إطار البطولة الوطنية وكأس الجزائر والمنافسة العربية في حال تأهلهما أيضا إلى أدوار متقدّمة.

وتبقى الحالة الوحيدة التي يُمكن للاتحادية الموافقة على اختيار الاتحاد العربي لكرة القدم، إمضاء اتحاد الجزائر ووفاق سطيف على عدم تأجيل أي مباراة في المنافسة الوطنية تحت أي ظرف، وسيتحدد الموقف النهائي للاتحادية بعد عودة خير الدين زطشي من سفريته إلى سويسرا، وبعد تقديم الاتحاد العربي المعايير التي بنى عليها خياره لوفاق سطيف واتحاد الجزائر.  

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول