رسميا ... بداية استعمال السوار الإلكتروني

أخبار الوطن
1 مارس 2018 () - إ.ب/وأج
0 قراءة
+ -

أشرف وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح اليوم الخميس بالبليدة على إعطاء إشارة الإنطلاق الرسمي لاستعمال السوار الإلكتروني كعقوبة بديلة للمحبوسين.

 

وأعطى الوزير إشارة الإنطلاق الرسمي لاستعمال السوار الإلكتروني بمؤسسة إعادة التربية والتأهيل بالشفة ضمن الزيارة التي قام بها للهياكل التابعة لقطاعه حيث تم وضع هذا السوار لأربعة أشخاص كخطوة أولى على أن تعمم مستقبلا وبشكل تدريجي عبر باقي ولايات الوطن.

 

ويأتي تطبيق هذا الإجراء الذي يندرج في إطار السياسة العقابية الجديدة يقول لوح بعد ثبات نجاعة هذه الوسيلة العصرية في النظم القضائية المتطورة خاصة فيما تعلق بإعادة الإدماج فظلا عن كونها تساهم في حماية الحريات و حقوق الإنسان.

 

وأضاف الوزير أن هذا الإجراء الجديد الذي أدرج على قانون تنظيم السجون في إطار إعادة الإدماج يشمل كل شخص محكوم عليه بعقوبة "خفيفة" لا تتجاوز الثلاث سنوات لارتكابه جرائم بسيطة أو المحبوسين ممن لم يتبق من فترة عقوبتهم أقل من ثلاث سنوات.

 

كما أنه من شروط الاستفادة من هذا الإجراء هو أن يكون للمستفيد مقر إقامة ثابت ولا يضر (السوار) بصحته على أن يلتزم (المعني) كذلك بعدد من التعليمات على غرار عدم الاجتماع بشركاء الجريمة أو الضحايا وكذا عدم الارتياد على بعض الأماكن التي يحددها قاضي العقوبات.

 

ويسمح هذا التطبيق الجديد من تحديد مكان تواجد و تحركات الشخص الذي يضع السوار بدقة عالية مع العلم أن قاضي تطبيق العقوبات هو المخول بتحديد الإطار الجغرافي لمكان تواجد الشخص وكذا الأماكن التي يمنع عليه ارتيادها وهذا حسب الشروحات المقدمة بعين المكان.

 

وفي حالة تجاوز الشخص الذي يضع هذا السوار على الكاحل للإطار الجغرافي المحدد له تعطى إشارة تنبيه لقاعة المراقبة المتواجدة على مستوى مركز إعادة التربية و كذا مقر المصالح الخارجية لإعادة إدماج المحبوسين التي توجه له إنذارا أوليا.

 

وسيساهم هذا الإجراء علاوة على السماح للمستفيدين منه من متابعة حياتهم بشكل عادي التخفيف من الاكتظاظ بالمؤسسات العقابية و كذا تخفيف أعبائها المالية.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول