الدرك يفكك شبكة دعارة ومخدرات

مجتمع
1 مارس 2018 () - أحمد علوان
0 قراءة
+ -

 تمكنت مصالح الدرك الوطني للفرقة الإقليمية لزموري، التابعة للكتيبة الإقليمية للثنية ببومرداس، من توجيه ضربات موجعة لشبكات الفساد والمخدرات، إذ تم إيداع 9 متهمين منهم 3 نساء في قضية فساد ودعارة في حالة تلبس بأمر من قاضي محكمة بومرداس.

وحسب ما علمته ”الخبر” أمس من مصادر محلية، فإن فرقة الدرك لزموري تمكنت من القبض على 9 متهمين منهم 3 نساء في حالة تلبس بالدعارة في مسكن مهجور لأحد الخواص بزموري، إذ يقوم الحارس المكلف بحراسة المسكن الذي هو ملك لصاحبه الحقيقي دون علمه مقابل مبالغ مالية، إذ جهزه للفساد وممارسة الممنوعات، وتم القبض على المتهمين في حالة تلبس حقيقية وفق الإجراءات القانونية، وتم حجز مبلغ مالي بحوالي 30 مليونا وحبوب منع الحمل وقارورات الخمر.

وحسب ما علمناه فإن هذا المسكن شاغر في فصلي الشتاء والخريف والربيع، ماعدا فصل الصيف حيث يستغله مالكه لقربه من الشاطئ، لكن الحارس يستغله لممارسة الفساد. كما علمنا أن قاضي محكمة بومرداس أمر بإيداع المتهمين التسعة الحبس المؤقت بمركز إعادة التربية في تيجلابين بتهمة الدعارة وفتح مسكن للدعارة، فيما برمجت محاكمتهم يوم 8 مارس. وحسب ما علمناه فإن مصالح الدرك لزموري التابعة للكتيبة الإقليمية للثنية تمكنت من وضع حد لشبكة ترويج المخدرات بغابة الساحل، والقبض على 4 متهمين بحوزتهم كميات من المخدرات، إلى جانب مطاردة ناهبي رمال البحر، إذ تمكنت من إيقاف عدد من ناهبي الرمال وحجز الشاحنات، منها قضية متهم تم القبض عليه محملا بالرمال على متن شاحنة فرفض التوقف، ما أدى لتحويله إلى محكمة بومرداس مؤخرا وحُكم عليه بالسجن سنة نافذة.

وفي نفس الإطار ألقت فرقة الدرك لزموري القبض على عامل بشركة خاصة استغل ثقة الشركة التي وظفته كسائق وقام بملأ شاحنة الشركة برمال البحر لبيعها، ما جعل الشركة تتأسس كطرف مدني في القضية من أجل استرجاع الشاحنة ورفع الحجز عليها. واللافت أن الكتيبة الإقليمية للثنية، التي تشرف على بلديات زموري الثنية ولقاطة، تعمل على مكافحة الجريمة ووضع حد لمروجي المخدرات والسرقة وكل أنواع وأشكال الفساد.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول