رسائل إلى حكام الإيالة التركية؟!

نقطة نظام
3 مارس 2018 () - سعد بوعقبة
0 قراءة
+ -

لا أعتقد أن هناك في الحكومة الجزائرية من باستطاعته أن يفهم ما قاله الرئيس التركي في الجزائر.
- أردوغان قدم حصيلة حكمه لتركيا طوال 17 سنة، قدم ذلك للجزائريين فما هي الحكمة من ذلك؟! لعل أردوغان مازال يعتبر الجزائر إيالة تركية من حق شعبها أن يعرف نشاط الأستانة؟! أم أنه أراد أن يغيظ الفرنسيين الذين يناصبونه العداء في أوروبا عبر الجزائريين الذين هم سلك موصل أكثر من النحاس لمحتوى ما يقوله أردوغان للفرنسيين!
- أردوغان قدم حصيلة عمله طوال 17 سنة للجزائريين فألب الرأي العام الجزائري ضد الحكومة الجزائرية، وقال أردوغان إنه أنجز 20 ألف كلم من الطرق السيارة في ظرف 17 سنة، وأنه وجد الدخل الفردي للواطن التركي 2000 دولار في السنة، فأوصله إلى 14 ألف دولار في السنة! وإمكانيات تركيا تتشابه مع الجزائر في الطبيعة! ومساحة تركيا نصف مساحة الجزائر! وتركيا بلا بترول! ومع ذلك أنجزت ما أنجزت في ظرف 17 سنة!
- أطرف ما سمعنا من الجانب الجزائري، على هامش الزيارة التركية، أن سوناطراك، وهي القطاع الوحيد الذي مايزال شبه واقف، قد قررت إنجاز مصفاة للبترول الجزائري في تركيا بغرض تخفيض استيراد المواد البترولية المكررة، وكأن تركيا أرض جزائرية، أو أن الجزائر ماتزال إيالة تركية! أي أن الجزائر تصدر البترول إلى تركيا لتكريره هناك ثم تقوم باستيراده من تركيا! ويقول المسؤولون الجزائريون إن ذلك يتم في إطار تقليص فاتورة استيراد الجزائر للمحروقات المكررة؟!
هل فهمتم الآن، لماذا عمد أردوغان إلى تقديم حصيلة حكمه للجزائريين؟!
لا أعتقد أن هناك في الحكم الجزائري من باستطاعته أن يفهم الرسالة التي أراد أردوغان إيصالها إلى الجزائريين؟

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول