لا وجود لأي خلاف مع الإمارات والسعودية

أخبار الوطن
3 مارس 2018 () - جلال بوعاتي
0 قراءة
+ -

 انتقد الناطق باسم الخارجية، عبد العزيز بن علي شريف، تقارير صحفية نشرتها مؤخرا مواقع قطرية وخليجية، تزعم فيها وجود أزمة في العلاقات بين الجزائر والإمارات والسعودية، وقال إنها “تقارير وهمية”.


وأوضح بن علي شريف في تصريح لـ”الخبر”، بأن “مواقف الجزائر إزاء الأزمة الخليجية واضحة، فهي تقف على مسافة واحدة من كل أطرافها”، مؤكدا بأن المعلومات التي تنشرها وسائل إعلام دولية وخليجية حول وجود خلافات بين الجزائر والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة “مغلوطة إن لم تكن وهمية”.


وفي هذا السياق، أعاب بن علي شريف على هذه التقارير أنها “تستند إلى تحليلات وقراءات لا تمت للحقيقة والواقع بأي صلة”، لأن “علاقات الجزائر مع أشقائها في الخليج العربي، وخاصة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، متميزة ومسارها في تطور متواتر ولا يمكنها أن تتأثر بمعطيات ظرفية”، مؤكدا في نفس الاتجاه على أن “هذه العلاقات لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تعلق بها أي شوائب”.


وفي نفس السياق، استطرد عبد العزيز بن علي شريف قائلا: “إن الحضور الخليجي السياسي والاقتصادي في بلادنا قوي، بفضل العلاقات الأخوية والخاصة للسيد رئيس الجمهورية مع قادة دول الخليج العربي”، مبديا أسفه لتقارير إعلامية تنشر “معلومات تسيء إلى العلاقات الأخوية والمتميزة بين الجزائر وأشقائها في الإمارات والسعودية”، مشددا على موقف الجزائر الثابت من الأزمة الخليجية، والذي يقوم - كما قال - على “العمل الدؤوب من أجل رأب الصدع في الصف العربي”.


ويأتي موقف الخارجية الجزائرية في أعقاب نشر صحيفة “الراية” القطرية، مؤخرا، أنباء جاء فيها أن الجزائر أصبحت في الآونة الأخيرة مصدر قلق كبير للإمارات بسبب مواقفها المخالفة لها بالمنطقة، لاسيما موقف الجزائر من الأزمة الخليجية، والذي اعتبرته الصحيفة “داعما لدولة قطر ضد الحصار”، وذلك من خلال إعلان الجزائر موقفها المحايد الذي يدعو جميع الأطراف إلى الحوار، وأيضا موقفها من إيران وحزب الله واليمن وحماس الفلسطينية وليبيا وتونس.


وتجدر الإشارة إلى أن الصحيفة القطرية استندت في تقريرها إلى ما نشر في موقعين إخباريين هما “العدسة” و”ساسة بوست” تحت عنوان “5 مواقف عمقت الخلاف بين الإمارات والجزائر”، و”بوتفليقة يتحدى ابن زايد”، على التوالي، وذلك على الرغم من تأكيدها بأن الجزائر والإمارات حافظتا على علاقاتهما الدبلوماسية بصورة طبيعية، وأن الجزائر تعد واحدة من أكثر الدول العربية استقلالا واختلافا في مواقفها السياسية والإقليمية عن باقي مواقف الدول الخليجية، وفق ما يخدم مصالحها.


وفي هذا الإطار، جدد الناطق باسم الخارجية، عبد العزيز بن علي شريف على أن “الجزائر كانت الدولة الأولى في العالم التي أصدرت بيانا تدعو فيه كل الأطراف إلى حل الخلافات بالحوار، بعيدا عن التصعيد”، وهو ما كان قد أكد عليه السفير القطري بالجزائر، إبراهيم بن عبد العزيز السهلاوي في مقابلة أجرتها معه “الخبر” في وقت سابق، حيث قال: “موقف الجزائر مشرف للغاية وينسجم مع سياستها الخارجية المبنية على أفضلية الحوار لحل الخلافات والالتزام بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها، وهذه المواقف تضع الجزائر في مرتبة الدولة التي يطمئن لها الجميع ويؤهلها للعب دور فعّال في حل الخلافات العربية - العربية”.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول