بوتفليقة : الجزائر سباقة في مكافحة الجرائم الإلكترونية

أخبار الوطن
7 مارس 2018 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

قال رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ، الأربعاء ، إن الجزائر "كانت من الدول السباقة إلى المصادقة على  الاتفاقية العربية لـمكافحة جرائم تقنية الـمعلومات، كما شرعت حاليا في دعم  الإطار القانوني الخاص بمكافحة الجرائم الإلكترونية وتحديد كيفيات الرقابة على  الأنترنت والتصدي لأشكال الإجرام الـمرتبط بالشبكة الافتراضية".

و حذر رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، في رسالة له بمناسبة افتتاح الدورة الـ 35 لمجلس وزراء  الداخلية العرب بالجزائر العاصمة، قرأها نيابة عنه وزير الداخلية والجماعات  المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي، من خطر الفضاء الافتراضي الذي أضحى يشكل تحديا أمنيا للبلدان  العربية، كونه يمثل ملاذا للتنظيمات الإرهابية وكل الشبكات الإجرامية، لا سيما  تلك التي تنشط في الاتجار بالبشر والمهاجرين غير الشرعيين والمخدرات والأسلحة. 
 
واعتبر الرئيس بوتفليقة أن "ما زاد الوضع تفاقما هو التفاعلات والارتباطات  الـمختلفة بين الإرهاب وأشكال الإجرام العابر للأوطان، والتي زاد من اتساع  رقعتها واشتداد خطورتها استشراء تسخير الوسائل التكنولوجية الحديثة في ارتكاب  الجرائم البشعة والترويج لأفكارها الـمتطرفة والضالة ".

وذكر في ذات السياق  أن "الحركات الإرهابية والإجرامية تسعى دائما إلى توظيف  جميع التقنيات الذكية لتحقيق أهدافها وتسخيرها لنشر أفكارها الـمنحرفة  والهدامة بأساليب متطورة ومتلائمة مع مستجدات العصر".


 وأبرز الرئيس بوتفليقة أنه "إلى جانب الخلايا التقليدية التي تبقى دائما  المرجعية الأساس للمجموعات الإرهابية وإن اختلفت تسمياتها، ظهرت خلايا  إرهابية سبيريانية تنشط على مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي للقيام بعمليات  التحريض والتجنيد وجمع التمويل واختراق الـمواقع الإلكترونية وشن هجمات  إلكترونية على مواقع مؤسسات حكومية أو خاصة بهدف الإضرار بها".

وتابع قائلا بأن "الطفرة الهائلة التي شهدها انتشار تكنولوجيات الاتصال و الـمعلومات ما زالت حبلى بتحديات جسام، وهو ما يجعل مكافحة الجرائم  الإلكترونية في مقام الأولوية بالنسبة للجزائر التي بادرت إلى اعتماد العديد  من الآليات القانونية والتقنية والعملياتية التي لم تكن تأخذ في الحسبان هذا  الجانب الأمني الجديد".

وفي هذا السياق، أبرز رئيس الجمهورية المجهودات التي بذلتها الجزائر في هذا  الميدان، حيث "تم إنشاء هياكل و أجهزة تعنى بمكافحة هذه الجرائم الإلكترونية  وعلى رأسها الهيئة الوطنية للوقاية من الجرائم الـمتصلة بتكنولوجيات الإعلام  والاتصال ومكافحتها ومراكز عملياتية لدى مختلف الهيئات الأمنية".

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول