صواريخ "تاو" التي اقتنىتها السعودية (فيديو)

العالم
23 مارس 2018 () - ف.ن/ وكالات
0 قراءة
+ -

وافقت الولايات المتحدة الأمريكية على صفقة محتملة لبيع صواريخ "تاو" المضادة للدبابات إلى المملكة العربية السعودية.
وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، الخميس، أن قيمة الصفقة حوالي 670 مليون دولار، وأنها خاصة بصواريخ "تاو 2 بي" المضادة للدبابات.
وكشف موقع "ميليتري توداي" الأمريكي في تقرير له، عن مواصفات هذه الصواريخ، التي تحمل اسما كوديا، "بي جي إم — 71 إيه"، مشيرا إلى أنها دخلت الخدمة في الجيش الأمريكي منذ عام 1970، وأنها صواريخ مضادة للدروع يمكنها اختراق درع معدني سمكه يصل إلى 43 سم.
وتستطيع الصواريخ ضرب أهدافها على بعد 3 كم، وطول الصاروخ 1.16 متر، وقطره 15 سم، ووزنه 18.9 كلغ، بينما يصل وزن الرأس الحربي، الذي يحمله 2.63 كلغ.

 

 

وتعد صواريخ "تاو" صواريخ حرارية موجهة، يتم إطلاقها بواسطة قاذف أنبوبي، ويتم تعقب الهدف بصريا عن طريق طاقم التوجيه المكون من 3 أشخاص.

ورغم قوتها إلا أنها ليست من فئة الصواريخ التي يطلق عليها "فاير آند فورغت"، التي تعتمد على تعقب هدفها آليا بعد الإطلاق، حيث أن إصابة الهدف تتطلب متابعة الصاروخ يدويا منذ الإطلاق حتى إصابة الهدف.

ويمكن لجنود المشاة استخدام هذه الصواريخ الأمريكية بتثبيتها بنظام تثبيت ثلاثي على الأرض، أو أن يتم تحميلها على مركبات مثل مدرعات "هامفي".

ويوجد منها 3 طرازات هي "A" مداه 3 كم، و"B" مداه 3.7 كم، والطراز الثالث "C" الذي تم تصميمه للجيش الأمريكي منذ سبعينيات القرن الماضي ويمكنه اختراق دروع معدنية يصل سمكها إلى 63 سم.
وفي ثمانينيات القرن الماضي حصل الجيش الأمريكي على النسخة المطورة "D" التي تعرف بـ"تاو—2" برأس حربية أكثر قوة وزنها 5.9 كلغ، وقاذف أخف وزنا، ونظام تعقب متطور وأجهزة رؤية ليلية.

ويوجد منها أكثر من نسخة، منها "تاو—2 A" يمكنه اختراق دروع سمكها 90 سم، و"تاو—2 B" الذي ظهر عام 1987 والذي ينفجر فوق الدبابة ويخترق درعها الخفيف من الأعلى، ويصل مداه إلى 4.2 كم، ووزن رأسه الحربي 6.14 كلغ.

وتوجد نسخ أخرى من الصاروخ منها "بي جي إم - 71 جي" الخاص بمهاجمة الدبابات من أعلى برؤوس حربية مختلفة، والصاروخ "بي جي إم — 71 إتش" الذي يمكن استخدامه ضد المخابئ والتحصينات العسكرية ويصل مداه إلى 3.7 كم.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول