مؤسس فايسبوك يعتذر للكونغرس

الخبر الرقمي
11 ابريل 2018 () - م.خ /وكالات
0 قراءة
+ -

اعتذر مؤسس شركة "فايسبوك"، مارك زوكربيرغ حول فضيحة "كامبريدج أناليتيكا" التي كشف من خلالها تسريب معلومات عن عشرات الملايين من المستخدمين، خلال جلسة استماع أمام لجنة مشتركة من أعضاء الكونغرس الأمريكي، الثلاثاء.

وقال زوكربيرغ: "من الواضح بأننا لم نقم بما يكفي لمنع هذه الأدوات من استخدامها للضرر أيضا، وهذا ينطبق على الأخبار الكاذبة والتدخل الأجنبي بالانتخابات وخطابات الكراهية بالإضافة إلى مطوري البرمجيات والخصوصية البيانات."

وأضاف: "لم نول أهمية واسعة تجاه مسؤوليتنا، وذلك كان خطأً كبيراً.. كان خطأ كبيراً وأنا آسف.. لقد أسستُ فايسبوك.. وأديرها وأنا مسؤول عمّا يحصل هنا."


واعترف زوكربيرغ بأن الشركة قد ارتكبت أخطاء خلال مشوارها، لكنه دافع عن مشروعه قائلاً: "إنه من شبه المستحيل بدء شركة بغرفتك الجامعية وأن تنمّي المشروع للدرجة التي بلغناها الآن دون ارتكاب بعض الأخطاء."

ولم يكن الوقت كافياً أمام أعضاء الكونغرس للضغط على الرئيس التنفيذي كما كان متوقعاً، إذ قال السيناتور جون ثرون، رئيس اللجنة التجارية: "من غير الاعتيادي أن تعقد جلسة اجتماع مشتركة، ومن غير الاعتيادي أيضاً أن يمثل رئيس تنفيذي واحد أمام حوالي نصف عدد السيناتورات للولايات المتحدة الأمريكية،" مضيفاً: "لكن فايسبوك بنفسها غير اعتيادية."  

وعقدت جلسة الاستماع المشتركة بين لجنة القضاء ولجنة التجارة التابعتين لمجلس الشيوخ، والتي أتت بعد حوالي شهر من ورود التقارير حول استخدام شركة "كامبريدج أناليتيكا"، وهي شركة بيانات مرتبطة بحملة دونالد ترامب للانتخابات الرئاسية، بدخولها لمعلومات حوالي 87 مليون مستخدم لفايسبوك دون علمهم.

كما سيظهر زوكربيرغ بجلسة أخرى صبيحة الأربعاء في الساعة العاشرة بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة، وستعقد الجلسة من قبل لجنة الطاقة والتجارة التابعة لمجلس النواب الأمريكي.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول