وفاة المناضل إيميل شقرون

ثقافة
14 يونيو 2018 () - إ.ش/ وكالات
0 قراءة
+ -

توفي المناضل الشيوعي من أجل استقلال الجزائر إيميل شقرون يوم الخميس الماضي عقب عملية جراحية، حسبما علم أمس الأربعاء لدى أقاربه.

ويعتبر إيميل شقرون الذي كان مناضلا في اتحاد الشبيبة الديمقراطية الجزائرية بوهران حيث ولد عام 1930، من الشخصيات الفرنسية التي ناضلت من أجل استقلال الجزائر.

و يتذكره أصدقاؤه و أقاربه من خلال قيامه في فيفري 1952 خلال إحياء اليوم الدولي لمكافحة الاستعمار، الذي نظم عبر كامل الجزائر تحت إشراف الفيدرالية العالمية للشبيبة الديمقراطية، بتنديده بالإمبريالية الفرنسية "القمعية و الاستغلالية" للشعب الجزائري داعيا للنضال من أجل تحرير الجزائر.

و قد شارك إيميل شقرون، الذي كان عضوا بالحزب الشيوعي الجزائري، بعد اندلاع الثورة التحريرية في تنظيم أولى الجماعات المسلحة للحزب بوهران والتي كانت تسمى "مناضلو التحرير". وفي 1956 تم القبض عليه من طرف الشرطة الاستعمارية بتهمة توزيع الأسلحة ليتعرض للتعذيب و السجن الذي لم يغادره إلا سنة 1962.

وبعد الاستقلال استفاد هذا المختص في المعمار، والذي كان صديقا للمهندس البرازيلي الشهير أوسكار نيمار، من الجنسية الجزائرية على غرار العديد من المناضلين الأوروبيين.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول