رسالتنا تقديم الصورة الحقيقية للإسلام وزرع ثقافة التعايش

روبورتاجات
9 يوليو 2015 () - باريس: حاورته نوال ثابت
0 قراءة
+ -

قال القائد الروحي والمنسق العالمي للزاوية العلاوية الصوفية بباريس، الشيخ خالد بن تونس، إن هدف الزاوية التي هو قائدها الروحي “هو زرع ثقافة العيش والتعايش معا كرسالة تربوية لإرساء السلم والسلام بين الإنسانية جمعاء وسط مختلف الجاليات والديانات”. وأضاف الشيخ، في حوار لـ«الخبر” بمقر الزاوية العلاوية بباريس، أن هناك تنسيقا وعملا متواصلا بين مختلف الزوايا والطرق المنتشرة هنا في فرنسا لتقديم الصورة الحقيقة للإسلام، الذي هو دين سلم وسلام وأمن وأمان، وهو العمل الذي كان معمولا به من قبل، “غير أن هناك تركيزا أكثر في الأشهر الأخيرة، عقب الأحداث المؤلمة التي شهدتها فرنسا وألصقت زورا وبهتانا بالإسلام والمسلمين، والإسلام في الحقيقة بريء منها”.

هل تعرف الزاوية العلاوية بباريس إقبالا لأفراد الجالية، خاصة أن معظمهم يجهلون وجود الزاوية بالعاصمة الفرنسية باريس؟
  الحمد للّه فبفضل مهرجانات المولد النبوي الشريف وكذا العمل الجمعوي لكل الجمعيات التي وفقنا في تأسيسها عبر كامل أرجاء التراب الفرنسي وأوروبا، مثل الجمعية العلاوية الصوفية الدولية “عيسى” التي ولدت من الجمعية الأم “أرض أوروبا”، أصبح للزاوية من خلال نشاطاتها صيت دولي كبير.

فيما يخص انتشار الزاوية العلاوية بأوروبا والعالم، وخاصة الزاوية العلاوية الموجودة بباريس فهل أنتم أيضا وراء نشأة هذه الأخيرة؟ ومن أين جاءت فكرة تحويل الزاوية العلاوية من الجزائر، وبالتحديد من مستغانم، بتقاليدها الدينية وممارساتها الشرعية إلى أوروبا؟
  لا، لست صاحب الفكرة، وإنما يعود الفضل في ذلك إلى الشيخ العلاوي الذي نشأت على يده أول زاوية علاوية بباريس سنة 1924، ليشرف بعدها على افتتاح مسجد باريس الكبير سنة 1926، ويرجع ذلك إلى قدوم الجالية الجزائرية إلى فرنسا مع الحرب العالمية الأولى، إذ أمر الشيخ العلاوي بفتح زاوية بباريس للحفاظ على التربية الروحية والتمسك بهويتهم، حيث بقي المهاجرون على اتصال بالسلوكات الدينية والعبادات، محافظين بذلك على التقاليد نفسها الموجودة بالجزائر. ومن ثمة توالت عمليات افتتاح الزاوايا العلاوية بكل من إنجلترا سنة 1931 على يد تبعية الشيخ اليمنيين، لتليها التبعية الأوروبية بسويسرا خلال السنة نفسها بمدينة لوزان السويسرية حيث يلتقي أتباع الزاوية العلاوية والجالية الإسلامية من كل مكان بجنيف بحضور ما يزيد عن ألف شخص مرة كل سنة، أما على مستوى باريس فاللقاء ينظم خلال موسمين بمناسبة ليلة القدر والاحتفال بالمولد النبوي الشريف.

هل بإمكانكم شرح الطريقة العلاوية لنا، وفقا لما تقتضيه الطرق الصوفية داخل الزاوية عند كل “جمع”؟
 “الجمع” في الطريقة العلاوية تتخلله عدة مراحل، فبعد صلاة العصر تتم قراءة سورة الواقعة ثم الأوراد أي الأذكار فالاستغفار والصلاة على النبي صلى اللّه عليه وسلم يليها التوحيد بكلمة لا إله إلا اللّه ونختم بالحمد للّه والشكر للّه، ثم ننتقل إلى مرحلة السمع الصوفي نأخذ من ديوان الشعر الصوفي للشيخ العلاوي وابن فرض المصري بالإضافة إلى أناشيد أخرى من المدح، ونفصل في كل مرة بالصلاة على النبي صلى اللّه عليه وسلم وذلك بالأنغام الموسيقية لإطراب النفس وتليينها. ولضمان “جمع” أطول يجب مراعاة المكان والزمان والخلان حسب الذوق لكي نتقرب من بعضنا البعض بالرحمة، أما فيما يخص الشهر الفضيل فالأمر يتغير نوعا ما، إذ يجب مراعاة الوقت، وبما أن ساعة الإفطار متأخرة جدا فارتأى المقدم أن يجمع الأتباع ليلتي الجمعة والسبت فقط. ويتبع “الجمع” دائما بالمذاكرة وهي درس ديني روحي يلقيه أحد أعيان الطريقة العلاوية الملقب بالمقدم، حيث يشمل مواضيع مختلفة تصب كلها في قالب الوعظ والإرشاد، خاصة هنا بأوروبا حيث أسهر شخصيا على تنظيم ملتقيات فكرية من أجل تكوين أعضاء الجالية الجزائرية الوافدين على الزاوية العلاوية.

ما هي النظرة التي تحملونها اليوم لرؤية هذه التظاهرات الثقافية الدينية تتألق بديار المهجر وسط الأوروبيين كإحياء ليلة القدر؟
 نعم، أصبحت اليوم هذه التظاهرات ذات أهمية عظيمة والنتيجة ملموسة على أرض الواقع، إذ أصبحت تجلب كل الأشخاص المسلمين وغيرهم من المسيحيين بمختلف الشرائح، على رأسهم الشخصيات السياسية والمسؤولين. وهذه السنة سيتم إحياء ليلة القدر في اليوم الموالي بالقاعة الشرفية لمسجد باريس الكبير ككل سنة، إذ ستهتم الزاوية العلاوية بدعوة كل الطرق الموجودة بباريس لإحياء الليلة العظيمة وسط أجواء روحانية إيمانية صوفية تضم جمعا غفيرا من الأتباع، وعلاوة على ذلك هناك أيضا بعض العائلات الأوروبية والمسلمة دأبت على حضور مختلف مهرجانات المولد النبوي الشريف التي تحييها الزاوية العلاوية كل سنة، وهؤلاء يحضرون دون أية بروتوكولات، خاصة أننا نسهر على تنويع برامج المهرجان من مدينة إلى أخرى بفرنسا وكل أرجاء العالم، ما يسمح لنا بالكشف عن كل ما ولدته الحضارة الإسلامية وما تزخر به الثقافة الإسلامية، وذلك بعرض أقدم المخطوطات للقرآن الكريم مثلا وتنظيم معرض للآلات الموسيقية الفارسية والتركية القديمة كالدف والسيطار، وهي الرسالة التي يتخللها كل معرض والموجهة إلى العالم الغربي، بالرغم من أنه تواجهنا بعض المشاكل فيما يخص الاحتفالات بالمولد النبوي وهناك من يعتبرها بدعة وأن الرسول صلى اللّه عليه وسلم لم يحتفل بعيد ميلاده، وكان ردنا عليهم حقا ولكنها الفرصة السانحة لتجديد العلاقة مع الرسالة المحمدية، والملوك سبقونا منذ قرون في القيام بذلك.

حدّثنا عن طريقة الاعتكاف، أو ما يسمى “الخلوة” التي تعتمدها الزاوية، فكيف تتم بأوروبا على وجه العموم وباريس على وجه الخصوص؟
  الاعتكاف ضروري في الطريقة العلاوية، ويجب القيام به مرة واحدة خلال كل سنة، حيث يدخل الشخص في خلوة بعيدا عن القلق والفتنة، وهو يرتكز على ثلاثة شروط أساسية: الصمت والهدوء والعبادة بذكر اللّه، لكي تستقر النفوس، لهذا يشترط أن يتم في غابة أو مكان من الطبيعة تتوفر فيه تلك الشروط، والكل يقبل عليها، رجال ونساء، جزائريون وأوروبيون، وذلك بتكليف مسؤول عليهم. ففي أوروبا تتم الخلوة وفقا لأيام العطل. وفي السياق ذاته صدر لي كتاب خاص بالخلوة يحمل عنوان “علاج النفوس” يتناول الجانبين الروحي والفكري والرحمة الإلهية والاقتباس من أسماء اللّه الحسنى لمعالجة الأمراض الباطنية، إلى جانب كتاب آخر منهجي رأى النور مؤخرا يتمحور حول التربية الروحية يحمل عنوان “التربية والآداب في الطريقة العلاوية”.

هل لنا معرفة عدد الطرق الموجودة بباريس؟
  هناك حوالي عشرة طرق بباريس، نذكر منها على سبيل المثال الطريقة القادرية البوتشيشية لشيخها البوتشيشي بالمغرب وهو لا يزال على قيد الحياة، والشيشتية الهندية لشيخها الشيشتي، والنقشبندية الآسياوية المدفون شيخها ببوخارى، والشاذولية من شمال إفريقيا لشيخها الشاذولي المدفون بمصر، والتيجانية السنغالية التي استوحت أفكارها من الجزائر لشيخها التيجاني المدفون بفاس المغربية.

ما هي أهم النقاط المنتشرة فيها الزاوية العلاوية عبر العالم؟
الحمد للّه وبفضله تنتشر الزاوية العلاوية عبر مختلف نقاط العالم، بداية بالجزائر والمغرب العربي، والبلدان العربية كمصر وفلسطين والعراق وسوريا والسعودية واليمن والصومال، وفي إفريقيا بالسنغال وكوت ديفوار والكامرون، وفي أمريكا بكندا والولايات المتحدة، والأرجنتين، وفنزويلا، وفي آسيا بماليزيا وأندونيسيا، وجزر القمر، وجزر لارينيون التابعة لفرنسا، ومومبي بالهند، وفي إسبانيا وإنجلترا وبلجيكا وألمانيا وهولندا وسويسرا وفرنسا أين نحن الآن.

بصفتكم المنسق العالمي لكل هذه الزوايا، فهل سبق أن اجتمع أعيانها ومقدموها جماعة في مكان واحد؟
  بالتأكيد حدث ذلك بمستغانم في الجزائر سنة 2009، حيث اجتمعت 48 دولة عالمية بحضور ستة آلاف شخص من مختلف أرجاء العالم، بمناسبة إحياء الذكرى المائوية للطريقة العلاوية. كما أنني على اتصال مباشر معهم، لاسيما أنني هذه السنوات الأخيرة لست مستقرا في أي مكان، وإنما أنا مستقر على متن الطائرة.

كيف تترجمون تربية الشباب اليوم بأوروبا والعالم، خاصة أنكم تضاعفون من جولاتكم حول العالم وأوروبا منذ سنوات لتربية هذا الجيل الصاعد، خصوصا بالنظر إلى ما جرى من أحداث مؤخرا بباريس؟
 لقد وفقنا والحمد للّه في خلق الكشافة الإسلامية الفرنسية منذ 23 سنة، وهذه الأخيرة لا تزال تعطي ثمارها وأخرجت إطارات ناجحة في الميدان وهي على اتصال دائم مع الكشافة الجزائرية والكشافة العالمية والعربية بمصر، كما تضم هذه الكشافة ما عدده 2500 منخرط دخلوا منذ سن السابعة. هدفنا الوحيد هو زرع ثقافة العيش والتعايش معا فيهم كرسالة تربوية لإرساء السلم والسلام بين الإنسانية جمعاء، وسط مختلف الجاليات والديانات الأخرى، خاصة بالنظر إلى الوضع الراهن الذي نعيشه بفرنسا عقب الأحداث الأخيرة، وهو الملتقى الرابع الذي ننظمه خلال كل شهر أكتوبر بمدينة “كان” الفرنسية، ونأمل أن تكون هذه المبادرة عالمية وذلك بتنظيمها بمدينة كيبيك بكندا.

هل تتلقون مساعدات مالية من قِبل السلطات الجزائرية من أجل تموين مشاريعكم العالمية؟
   لا نتلقى أية مساعدات، وإنما الزوايا العلاوية قائمة على الاشتراكات التي يدفعها الأعيان، كل حسب إمكانياته فليس هناك مبلغ محدد. والمساعدات التي نتلقاها من قِبل الدولة الجزائرية تكمن مثلا في استعارة القاعات التابعة للجزائر بأوروبا لتنظيم التظاهرات والحفلات.

نشكركم، ولو أننا نعرف بأن الوقت  الذي خصصتموه لنا لم يكن كافيا للتطرق لمختلف مشاريعكم العالمية، فهل كلمة اختتامية؟
  نتمنى أن تكون كلمتنا الاختتامية همزة وصل، وأن لا تكون همزة فصل، وأن تكون اقتداء بالرسالة المحمدية واقتباسا بالرحمة الإلهية، لقوله تعالى “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين”، فنحن نقتبس من هذه الرحمة لكي نزرعها في العالمين إن شاء اللّه.


من هو خالد بن تونس؟

 يعد الشيخ خالد بن تونس القائد الروحي الـ46 للحركة الصوفية العلاوية وريثة الطريقة الشاذلية الدرقاوية التي تأسست على يد الشيخ أحمد بن مصطفى العلاَوي (1869-1934) بمدينة العلماء والأولياء الصالحين مستغانم، مسقط رأس الشيخ خالد بن تونس المولود بها سنة 1949. استلم المشعل في سن الـ25 مباشرة بعد انتقال والده الحاج المهدي بن تونس إلى الرفيق الأعلى بتاريخ 24 أفريل من سنة 1975، بعدما ترعرع داخل الزاوية وسط فضاء مليء بنفحات قراءة القرآن والسمع الروحي الصوفي، قبل أن يلتحق بالمقاعد الدراسية الأوروبية بفرنسا حيث تخصص في دراسة الحقوق والتاريخ.

يقطع الشيخ خالد بن تونس منذ سنوات مسافات حول العالم من أجل نقل التعليم التقليدي للتصوف، وهي الرسالة التي ترتكز فيها قاعدته الأساسية على قوله “إذا كان الإسلام هو الجسم فالتصوف هو القلب”، وتقلد وظائف عديدة من بلد إلى آخر، فمن الكاتب إلى المربي ثم إلى منظم الندوات وصاحب الأفكار إلى رجل الحوار. يرغب من كل ذلك في الاقتداء بالرسالة المحمدية والسير على خطى الأمير عبد القادر الذي قال من إقامته الجبرية بقصر أمبواز “لو أن المسلمين والمسيحيين يعيرونني انتباههم فسأعمل على إيقاف تباعدهم ليصبحوا إخوة من الداخل والخارج”. ويعمل الشيخ على الحفاظ على ما أسسه جده الشيخ عدة بن تونس سنة 1948 “أصدقاء الإسلام”، وهي الجمعية الوحيدة آنذاك التي كانت تنشّط لقاءات بين العقائد الدينية للجمع بين مختلف التيارات الفكرية والتأكيد لهم أن الإسلام دين سلم وسلام. أهم ما ميز مشوار الشيخ خالد بن تونس أواخر الثمانينيات هو تسليمه للبرنامج المعلوماتي الأول من نوعه حول القرآن الكريم المطور من قِبل معهد “ألف” للبابا جون بول الثاني سنة 1989 خلال زيارته للفاتيكان واستضافته من قِبل البابا. أما عن منجزاته خلال السنوات الأخيرة، فقد أنجز بمسقط رأسه مستغانم المؤسسة المتوسطية للتنمية المستدامة المسماة “جنة العارف” لخلق توازن بين احترام البيئة والتطور الاقتصادي مع زهوة الروح. ومن أشهر مؤلفاته “التصوف قلب الإسلام” والمترجم إلى عدة لغات و«داخل ضوء القرآن”، إلى جانب مجموعة من المراجع مع نخبة من الكتاب الأوروبيين.


في نفس السياق

اليونسكو تحتضن احتفالات الذكرى المائوية لتأسيس النظام العلاوي
النفحات الإيمانية الصوفية تتضاعف في هذه الأيام المباركة
الزاوية العلاوية بباريس عنوان لتقديم تعاليم الإسلام السمحة
كلمات دلالية:
الزاوية لعلاوية

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول