أطفال العالم السفلي في المسيلة.. سقوط حرّ في مرتع الجريمة

روبورتاجات
27 نوفمبر 2015 () - المسيلة: بن حليمة البشير
0 قراءة
+ -

تسجل مصالح الأمن سنويا دخول العشرات من الأطفال القصر بالمسيلة عالم الجريمة من بابه الواسع، وتذهب ذات المصالح إلى التأكيد أن 90% من القضايا المعالجة على مستوى الولاية لم تعد تخلو من قاصر أو اثنين من ضمن المتورطين فيها.. واقع دقت بشأنه هذه الأخيرة في أكثر من مناسبة ناقوس الخطر حول ضرورة التحرك العاجل والسريع للحد من تفاقم ظاهرة تفشي الجريمة وسط هذه الفئة من المجتمع، ودعت العديد من الهيئات للوقوف على الأسباب الحقيقية التي أدت إلى انخراط عدد كبير من هذه الفئة في ما يعرف “العالم السفلي” أو “عالم الجريمة”.

90% من الجرائم لا تخلو من قاصر أو اثنين..

يرى الكثير من دارسي علم الاجتماع وسيكولوجيا الطفل بالولاية أن المشاكل الاجتماعية التي لا يسع المجال لذكرها في هذا الموضع جعلت رقعة واسعة من هذه الفئة تلجأ للشارع كملاذ للهروب من جحيم بيوت لا لون فيها ولا رائحة للحياة، ومحاولة صناعة عالم سفلي لهم تفتقد فيه أدنى الضوابط والمعايير، بعيدا عن سلطة البيت التي لم تعد بنظرهم قادرة على انتشالهم من الكبت والفراغ ويوميات طويلة يحاصرها الروتين الذي لا ينقطع إلا ليبدأ من جديد.

وبات العشرات من الأطفال رهائن قانون الشارع، وظلت معدلات انسلاخهم من خارطة المدينة وانخراطهم في عوالم أخرى كالعمالة المبكرة والجريمة وغيرها، ترتفع مع بداية كل صيف، أمام الفراغ الكبير الذي ظلت تتركه السلطات المحلية التي أعلنت استقالتها عن توفير ما يمكن لاستقطاب هذه الشريحة من المجتمع وحمايتها من الأخطار التي تحيط بها من كل جانب، أو على الأقل إبعاد شبح الفراغ والسقوط في فخ الآفات، ما يفتح الباب على مصراعيه نحو الجريمة والاستغلال.

ويعتبر الكثير من المتتبعين أن البحث عن جواب شافٍ لسؤال ظل قائما: أين يذهب أطفال المسيلة في فصل الصيف؟ يبقى رهينا بحراك هيئات لم تقتنع بعد، بالرغم من البحبوحة التي عرفتها الولاية في ظل برامج الإنعاش الاقتصادي ومشاريع النمو وغيرها، بأن فلسفة تسيير المدن وتطورها تبدأ وتنتهي عند الكل وليس الجزء الذي لا يكاد يخرج عن دائرة توفير المشاريع الضرورية، كمرافق التسلية والترفيه وفتح الفضاءات لاحتواء فئات وشرائح واسعة من أطفال وشباب تعيش غالبيتهم على انعكاسات الأزمة التي تسبح داخلها أسرهم والتي يمثل الفقر فيها السواد الأعظم، ما يجعلها رهينة الحرمان من التغيير والتجدد ولو لحين في فضاءات أخرى، عدا تلك المؤدية لمتاهات الوقوع في دوائر الاستغلال المختلفة كالبحث عن سبل للاسترزاق قبل الأوان أو الوقوع تحت رحمة تجار المخدرات لاستغلالهم في عمليات السرقة والترويج واستعمالهم كرهائن، وخطر التعاطي والغوص في المجهول، الأمر الذي أضحى عرف قُصَّر وأطفال المسيلة.

ويعتبر الكثير من هؤلاء أن إهمال الدولة لهم وتركها الباب مفتوحا على مصراعيه أمام الفراغ والروتين وانعدام المرافق سبب غبن هذه الأسر ودافع لجنوح أبنائها نحو المجهول. فالأطفال في المسيلة، وفي غياب أدنى ملامح تكفل بهم، يصبحون لقمة سائغة للفقر وعدمية المستقبل، فلا ملاذ لهم سوى البحث عما تجود به المفرغات العمومية التي قد تدر عليهم قليلا من المال لمساعدة أسرهم على تلبية بعض الحاجيات، في ديكور يشبه إلى حد كبير بعض المشاهد التي ألفنا بعضا منها في الأفلام التي تصور نمط العيش في بؤر الفقر بمدن عديدة في العالم، أصبح اليوم القاعدة التي يتكئ عليها مئات الأطفال بالمسيلة، والذين أصبح مصدر رزقهم المقتطع من القمامة بمثابة السبيل الوحيد للخروج من نفق الفقر، كل على حسب ظروفه، دون مبالاة بالخطر الذي تسببه لهم هذه الأخيرة، فالصحة حسب بعض من حاورناهم في أوقات سابقة تبقى آخر ما يفكر فيه هؤلاء.

ويبقى ما خفي أعظم في الشوارع الخلفية والطرق المؤدية إلى النفايات والأقبية أو العالم السفلي الذي يتكئ هو كذلك على قوانين تحكمه ولوائح لا تطبق إلا داخله، دون شك لا يعرف كنهها سوى أطفال المسيلة الذين قد يأتي يوم يبحثون فيه عن حقهم في تشكيل برلمان وحكومة تدافع عن عالمهم، في زمن لم يعد فيه التخطيط لهؤلاء إلا بما يتلاءم ونظرة المسئولين القاصرة على الإمكانيات المتاحة لأبنائهم، ومن ثم تعميمها على أبناء الآخرين وكأنهم القاعدة وليسوا الاستثناء.

د. ناجح مخلوف رئيس قسم علم الاجتماع بـجامعة المسيلة
 “انتشار الجريمة في أوساط القصر ظاهرة شاذة وغير سوية”
الجريمة ظاهرة اجتماعية طبيعية تشيع في كل المجتمعات على اختلاف درجة تطورها وحجمها، وإنها ليست شاذة، إذ لا يخلو مجتمع من المجتمعات سواء صغيرا أم كبيرا متقدما أو متخلفا ريفيا أو حضريا من الإجرام والانحراف، ولكنها حين تتجاوز المستويات المألوفة وتنتشر في فئة الأطفال القصر تصبح ظاهرة شاذة وغير سوية.

وقد أدت التغيرات التي مر بها المجتمع، من أحداث اجتماعية وسياسية واقتصادية وتكنولوجية، إلى إحداث تغيير وتطور في كم ونوع واتجاه منسوب الجريمة، وأصبحنا اليوم نسجل أرقاما مخيفة حول الطفل القاصر المتورط في جرائم متنوعة وصلت حد القتل وقضايا خطيرة، من شأن ذلك كله التأثير على سلوكياتهم ونفسياتهم وربما انغماسهم في دهاليز الإجرام.

وترتبط الجريمة بعاملين أساسيين: داخلية فردية وخارجية اجتماعية، بمعنى وجود فكرة تعدد الأسباب في تفسير الظاهرة الإجرامية، وعلى اعتبار الفاعل من القصر فإن العوامل الخارجية الاجتماعية هي الأكثر تأثيرا، بحكم أن الأطفال الجانحين هم متهمون وضحايا في نفس الوقت، نظرا للعنف الذي يميز مجتمعنا في كل الأماكن، في الملاعب والمدارس والفضائيات والشارع ونوادي الإنترنت ومواقع العنف والفاحشة التي يتعرض لها الأطفال باستمرار.

آخر الأخبار.. القبض على قاصر يقود عصابة للمتاجرة بالكحول
ليس الأول ولن يكون الأخير، فيما تطالعنا به مصالح الأمن كل يوم من تورط قاصر في بؤر الجريمة المختلفة، آخر الأخبار: تمكنت فصيلة الأمن والتدخل بالدرك في المسيلة من إيقاف قاصر يقود عصابة للمتاجرة بالمشروبات، في أعقاب دورية روتينية لفت خلالها انتباههم وجود 5 أشخاص ملتفين حول سيارة من نوع “رونو ميغان”، تبين أنها للتاجر القاصر، حيث تم حجز تقدر 401 قارورة خمر بحوزته، وتم الاتصال بوكيل الجمهورية الذي أعطى تعليماته بسماع المشتبه به وإخلاء سبيله وتسليم المحجوزات إلى مديرية أملاك الدولة. قضية من عشرات القضايا التي تورط فيها قصر والقائمة مفتوحة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول