عندما تتحول العمرة إلى" بزنسة"!

أخبار الوطن
12 فبراير 2016 () - الجزائر: مراد محامد
0 قراءة
+ -

كشف الديوان الوطني للحج والعمرة عن جملة من التجاوزات والخروقات القانونية، ارتكبها عدد من الوكالات السياحية المنظمة لعمرة هذا الموسم، من بينها وكالات قامت بتنظيم رحلات دون الترخيص لها، وأيضا دون وجود عقد شراكة موثق مع الوكالات الـ283 المرخصة من قبل الديوان لتنظيم عمرة 2016.

- خروقات بالجملة ووكالات سياحية خارجة عن القانون
- ”العمرة” تتحوّل إلى قاعدة تجارية بامتياز

 حوّل عدد من أصحاب الوكالات السياحية موسم العمرة إلى قاعدة تجارية، لتحقيق الربح السريع، باللجوء إلى المناولة وبيع حصص خاصة لوكالات أخرى غير معتمدة من قبل ديوان الحج والعمرة لتنظيمها، غير مبالية بالتهديدات التي أطلقها الديوان قبل انطلاق الموسم بسحب عملية تنظيمها مرة أخرى أو إدراجها في قوائم المخالفين.

وقد سجل الديوان الوطني للحج والعمرة خروقات خطيرة، ارتكبها عدد من الوكالات السياحية المنظمة لعمرة 2016. وأشار الديوان في تقرير جديد أعده، في إطار متابعة ومرافقة وكالات السياحة والأسفار قصد التأكد من مدى استجابتها لتنفيذ بنود دفتر الشروط المحدد لها، أشار إلى أن عددا معتبرا من الوكالات السياحية أشرفت على تنظيم رحالات عمرة من طرف وكالات سياحية غير مرخصة من طرف الديوان الوطني للحج والعمرة.

وسجل الديوان أيضا غياب عقود الشراكة الموثقة بين الوكالات المرخصة، وتلك غير المرخصة التي تعمل بالتنسيق في تنظيم العمرة، إضافة إلى عدم الالتزام بإمضاء عقد السفر مع المعتمرين وتسليمهم نسخة منه، وكذا عدم تعليق اللافتات الإشهارية خارج الفندق وفي بهوه.

وهذا يعني أن الوكالات السياحية خالفت بندا هاما من بنود دفتر الشروط، والمحدد في المادة 10 من دفتر الشروط، الذي أفرج عنه ديوان الحج والعمرة مؤخرا، وتم على إثره اختيار قائمة الوكالات المرخص لها بتأطير العملية، بحيث يمنع على أصحاب الوكالات السياحية المرخص لها، اللجوء إلى الشراكة أو المناولة في التكفل بالحجاج والمعتمرين الجزائريين، على غرار ما اعتاد عليه عدد من الوكالات السياحية القيام به خلال المواسم الفارطة.

ولاحظ الديوان في تقريره أيضا، عدم تخصيص لوحات إعلانات وتعليق صور وأرقام المؤطرين والمرافقين، وكذا عدم تعليق صور وأسماء وأرقام هواتف وغرف المرافقين، إضافة إلى عدم الالتزام بتخصيص مكتب مداومة على مستوى بهو فنادق إقامة المعتمرين، مع غياب سجل للملاحظات والاقتراحات على مستوى مكتب المداومة ببهو فنادق إقامة المعتمرين.

كما لم يلتزم أصحاب الوكالات السياحية ببند آخر من دفتر الشروط المحدد من قبل ديوان الحج لتنظيم عمرة 2016؛ والمتمثل في تحديد اختصاص المرشد الديني.

ومعلوم أن تقرير الديوان الوطني للحج والعمرة، الذي حمل عدة خروقات ونقائص مرتكبة من قبل وكالات السفر، دون تحديد عددها أو إعداد قائمة بأسمائها، في إطار متابعة ومرافقة وكالات السياحة والأسفار قصد التأكد من مدى استجابتها لدفتر الشروط، جاء من خلال الزيارة الميدانية التي نظمها ممثلو ديوان الحج والسياحة المتواجدون بالبقاع المقدسة تحضيرا لموسم الحج المقبل، يومي 9 و10 فيفري الجاري، فقد تنقلوا إلى الفنادق المخصصة لإقامة المعتمرين بمكة المكرمة، وزاروا 20 فندقا و18 وكالة مرخصة لتنظيم العمرة وثلاث وكالات غير مرخصة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول