هذا ما نعلمه عن قضية الكوكايين

مجتمع
30 مايو 2018 () - م. بن هدار / ل. بوربيع
الباخرة التي حجزت على متنها الكوكايين / الصورة: حميد أوراغ "الخبر"
0 قراءة
+ -

أنهت المصالح الأمنية التابعة للدرك الوطني تفتيش باخرة "فيغا ميركوري" الراسية في ميناء وهران، نهار اليوم في حدود الساعة الواحدة زوالا، ولم يتم العثور على كميات أخرى من "الكوكائين"، ليستقر حجم المحجوزات في 701 كيلوغرام، وكذا مجموعة من المعدات التي تم العثور عليها في الحاوية المبردة، التي كانت صناديق المخدرات مخبأة فيها. 

 

وعلمت "الخبر" أن وكيل الجمهورية لدى محكمة وهران، وقع أمس، تمديدا للاختصاص لمحققي الدرك الوطني، وتم بموجبه توقيف 4 أشخاص في الجزائر العاصمة، قبل الغروب، وتفيد المعطيات الأولية أنه يشتبه ضلوعهم في العملية وفي كونهم "شركاء مع صاحب الشركة التي استوردت اللحوم المجمدة من البرازيل". وتضاربت الأخبار حول القبض على صاحب الشركة، الذي يستورد في العادة بضائعه من لحوم مجمدة من البرازيل عن طريق ميناء الجزائر العاصمة. حيث ذكرت مصادر "الخبر" أنها أول مرة يمرر شحنة مستوردة عن طريق ميناء وهران، وكلف وكيل عبور من وهران بإجراءات إخراجها من الميناء.

 

إلا أن "المعلومات التي توفرت لدى مصالح الاستخبارات العسكرية أفشلت العملية". وكانت الشكوك تحوم حول باخرة "فيغا ميركوري" التي وصلت ميناء وهران يوم 26 ماي الماضي، وبقي قبطانها تؤجل موعد دخول الميناء لتفريغ حاويات اللحوم المجمدة فقط، ليكمل مساره نحو موانئ أخرى. وفي الأيام الثلاثة التي بقيت فيها الباخرة في عرض البحر "انكشف أمرها لدى المصالح الأمنية الجزائرية. وتمت معالجة القضية في خلية ضيقة جدا لضمان نجاحها". ففي منتصف نهار أمس الثلاثاء، حاصرت زوارق لحرس السواحل الباخرة "الليبيرية" في عرض البحر وأمرت قبطانها بإدخالها إلى الميناء، حيث رست في مرفأ السلام، وصعد محققو الدرك الوطني مصحوبين بكلاب مدربة على اكتشاف المخدرات. وتوجهوا مباشرة إلى الحاويات العشرة التي من المفروض أن يتم تفريغها في ميناء وهران، وهي التي استوردها متعامل متخصص في استيراد اللحوم والأسماك المجمدة من الجزائر العاصمة.

 

واكتشفوا بسهولة المخدرات التي كانت بداخل إحدى الحاويات. حيث لم يتم إخفاؤها في مواقع يصعب العثور عليها". ما يعني حسب مصادر قريبة من التحقيق أن "الحاويات كانت ستلقى معاملة مميزة عندما يتم إنزالها من الباخرة في الميناء ثم عند تحويلها إلى الميناء الجاف التابع لأحد الوكلاء الخواص في المنطقة الصناعية بالسانية". 

 

وتباينت التفاسير حول كيفية اكتشاف القضية من طرف المصالح الأمنية، منها أن تكون "جهة كانت مستفيدة من مثل هذه العمليات وشت بها كون المستورد غير مكان إدخال سلعته ما يحرمها من مداخيلها". ويقول تفسير آخر أن "يكون أحد الشركاء في القضية تحدث عنها دون أن ينتبه ما جعل خبرها يصل المصالح الأمنية"، في حين يقول تفسير آخر أن حجز الكوكائين والقبض على الضالعين فيها في عدة ولايات وبسرعة دون أن يتمكنوا من الإفلات جاء ثمرة "عمل استخباراتي طويل ودقيق". ويدور حديث أن "المخدرات لم يتم شحنها في البرازيل مع اللحوم المجمدة، وإنما في الميناء الاسباني الذي توقفت فيه باخرة "فيغا ميركوري"، التي يخضع قبطانها وعدد من أعضاء طاقمها للتحقيق عند مصالح الدرك الوطني لوهران. كما أصدر وكيل الجمهورية لدى محكمة وهران أمرا بوضع هذه الباخرة تحت الحجز إلى غاية استكمال التحقيق القضائي. 

 

كما توالت التوقيفات في الـ24 ساعة الماضية، في وهران والجزائر العاصمة، دون أن يتأكد أحد من هويات الموقوفين، بساتثناء وكيل العبور، والذين يكون عددهم قد فاق العشرين.

 

في نفس السياق

وهران: حبس ضابط وثمانية أعوان شرطة مؤقتا
عزل قاضيين بسبب الاحتكاك بـ"البوشي"
مغادرة السفنية المحملة بالكوكايين يثير الجدل
زوخ يكذب
كلمات دلالية:
كوكايين

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول