عصابة الأربعين حراميا بالوادي

سوق الكلام
11 يوليو 2018 () - الخبر
0 قراءة
+ -

يعاني فلاحو ولاية الوادي وتحديدا في بلدية غمرة الوسطى، في عز اشتداد الحرارة التي وصلت إلى 57 درجة، من ظاهرة سرقة محاصيل التبغ ومحركات سقي محاصيلهم الزراعية، وهم يستصرخون الجهات المختصة لوضع حد لعصابة الأربعين حراميا التي زاد نشاطها مع اشتداد الحرارة، مستغلة لجوء الفلاحين إلى منازلهم.
هؤلاء يكدون خلال السنة على أمل حصد تعب عامهم، ليأتي أفراد تلك العصابة لسرقته والتمتع بما يجنونه لقضاء عطلتهم في تونس.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول