حمام في "بيومتري" برج البحري

سوق الكلام
11 يوليو 2018 () - الخبر
0 قراءة
+ -

كل من يقصد مصلحة البيومتري ببلدية برج البحري في العاصمة، خاصة هذه الأيام الحارة، يتفاجأ بالظروف التي يشتغل فيها الأعوان. فإذا كان هؤلاء يقدمون ما عليهم للمواطنين قاصدي المصلحة، إلا أنهم يعانون الحر الشديد، كون المصلحة الحديثة تغيب عنها أجهزة التهوية والتبريد. أما إذا كان المسؤولون في البلدية لا يهمهم أمر المستخدمين وما يعانونه، كما لا يهمهم أمر المواطنين قاصدي المصلحة البيومترية، فمن واجب هؤلاء وضع مبردات على الأقل لتفادي تلف الأجهزة الإلكترونية التي تطلب مكيفات الهواء.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول