وهران: توقيف أعوان شرطة لتواطئهم مع "بارون" مخدرات

أخبار الوطن
20 يوليو 2018 () - ل. بوربيع
0 قراءة
+ -

عاشت مديرية الأمن الولائي لوهران "زلزالا" في اليومين الماضيين، بعد أن سلمت مصالح أمن سيدي بلعباس شخصا مطلوبا لدى العدالة في قضايا تتعلق بالمتاجرة بالمخدرات، صدرت ضده عدة أحكام بالسجن وكذا أوامر بالقبض.

المقبوض عليه يبلغ من العمر 50 سنة، يقيم في حي الكميل، "أسقط معه" أكثر من 10 ضباط وأعوان للشرطة، "كانوا يتعاملون معه، ويحمونه". وقد سبق لنفس الشخص أن ألقي عليه القبض قبل سنوات وانكشاف ضابط شرطة في مصلحة مكافحة المخدرات كان يتعامل معه. وبعد أن قضى عقوبة السجن، عاد إلى نشاطه، وذكر اسمه في العديد من قضايا المخدرات، إلا أنه بقي طليقا في وهران. إلى أن وقع في مصيدة مصالح أمن سيدي بلعباس بالصدفة، حيث أنه بعد مراقبة ملفه وجدوا أنه محل العديد من الأوامر بالقبض، فقاموا بتسليمه إلى نظرائهم في وهران، وبعد تقديمه أمام العدالة أمرت النيابة العامة لدى مجلس قضاء وهران بتعميق التحقيق، لينكشف "التواطؤ الشرطي الداخلي".

وما زالت مصالح أمن ولاية وهران "تتكتم" على هذه القضية، التي انتشر صداها في وهران، وأكدتها لـ"الخبر" مصادر قضائية.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول