كاسادو رئيسا جديدا للحزب الشعبي الإسباني

العالم
21 يوليو 2018 () - واج/س.أ
0 قراءة
+ -

عين الحزب الشعبي الإسباني المحافظ اليوم السبت  بابلو كاسادو (37 عاما) رئيسا له خلفا لماريانو راخوي الذي أُسقط بعد حجب  البرلمان الثقة عنه في  جوان.

واعترفت ثريا سينز دي سانتاماريا منافسة كاسادو بالخسارة قبل إعلان النتائج  الرسمية بعد أن أدلى نواب الحزب بأصواتهم في مدريد.

ويرى مراقبون أن انتخاب الحقوقي كاسادو الذي وعد بحملة تجديد داخلية يدفع  بالحزب الشعبي نحو اليمين.

ولكاسادو مواقف متشددة إزاء مطالب إقليم كاتالونيا، حيث طالب بإدراج  "المخالفات" كالدعوة للاستفتاء خلافا للقانون، ضمن صلاحية القضاء الجنائي بهدف  تعزيز الرد القانوني الإسباني على "خطر الانفصال".

و يبقى على الزعيم الجديد إعادة بناء حزب خسر ثلاثة ملايين ناخب بين  الانتخابات التشريعية التي جرت في2011 وحصل فيها راخوي على الأغلبية المطلقة، وتلك التي نظمت في2016 وقد التفت كثيرون منهم إلى حزب المواطنين (سيودادانوس) الليبرالي الصغير، المنافس للحزب الشعبي.

وانسحب راخوي الذي كان رئيس الحزب منذ2004 ورئيس الحكومة منذ 2011، من  الحياة السياسية مطلع يونيو بدون أن يختار سلفا له، بعد أيام على التصويت على  مذكرة بحجب الثقة عنه إثر إدانة حزبه في قضية فساد واسعة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول