المؤتمر العالمي الأمازيغي سيعقد بتونس

ثقافة
3 سبتمبر 2018 () - علي رايح
0 قراءة
+ -

نددت كاميرة نايت سيد رئيسة المؤتمر العالمي الأمازيغي ، بعد زوال  البوم ، خلال ندوة صحفية نشطتها رفقة نائبيها رابح إسعدي و حسين عزام  بتراجع الحريات وانتهاك السلطة الجزائرية لحقوق الإنسان ببلادنا ولرفضها إحتضان أشغال المؤتمر العالمي الأمازيغي الذي يحتفل بمرور 20 سنة على تأسيسه .

سيعقد  المؤتمر العالمي الأمازيغي مؤتمره الثامن بتونس من 26 إلى 28 أكنوبر 2018  الذي سيتزامن مع مرور 20 سنة على تأسيس هذه المنظمة الغير حكومية التي تسعى لتمثيل  الشعوب الأمازيغية و الدفاع عن حقوقها  حيث ينتظر أن يشارك في  أشغاله ممثلو جمعيات أمازيغية تنشط على مستوى 11 دولة منها المغرب ، تونس ، الجزائر ، ليبيا ، موريتانيا ، بوركينا فاسو ، جزر كاناري ، الجمعيات التي تنشط بأوروبا و أعضاء مؤسسين لهذه الجمعية الغير حكومية هذا ما أشارت إليه نايت سيد كاميرة  رئيسة المؤتمر العالمي الأمازيغي خلال ندوة صحفية نشطتها بعد زوال أمس الإثنين بدار حقوق الإنسان بالمدينة الجديدة بتيزي وزو رفقة نائبيها في المنظمة رابح إسعد و حسين عزام . حسب المصدر نفسه يعتبر هذا المؤتمر ، الذي سيشارك فيه حقوقيون و تنظيمات حقوقية ووالد المناضل المغربي الزفزافي المسجون بالسجون المغربية و الدكتور  كمال فخر الدين من غرداية، محطة لتقييم نشاط المنظمة بعد مرور 20 سنة عن تأسيسها لتحديد أفاق المنظمة و مستقبلها.

وأنتفقد منشطو هذه الندوة الصحفية واقع حقوق الإنسان بالجزائر و بالدول المغاربية الأخرى و التي هي في تراجع مستمر كما تقلصت معها مساحات حريات التعبير . وأشاوا الى تعدي السلطة بمختلف وسائل القمع التي يستخدمها ضد حقوق المواطنين بكل من تيزي وزو وغرداية و باتنة  وإلى حالات حرمان مناضلين من الحصول على جواز سفر المكرس قانونا . كما إنتقدوا رفض السلطات الجزائرية السماح للمؤتمر العالمي الأمازيغي تنظيم مؤتمره بالأراضي الجزائرية معتبرين ذلك أمر غير مقبول . كما أشاروا إلى رفض محكمة أميزور ببجاية و المجلس القضائي لبجاية قبول دعوى قضائية رفعتها المنظمة في حق النائبة نعيمة صالحي بعد تصريحاتها النارية في حق سكان منطقة القبائل  بحجة  تمتعها بالحصانة البرلمانية .

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول