سبع مؤسسات جزائرية تصدر منتوجاتها إلى أمريكا

مال و أعمال
12 سبتمبر 2018 () - واج/س.أ
0 قراءة
+ -

وقعت سبع مؤسسات جزائرية تعمل في مجالات  الصناعة والصناعة الغذائية والإلكترونيك بواشنطن جملة من العقود في خطوة أولى  تهدف إلى عرض منتجاتها في السوق الأمريكية.

و قد وقع أمس الثلاثاء كل من مجمع كوندور و مطاحن عمر بن اعمر وفاديركو و  موساوي للصناعة وسفينة من مجمع متيجي وإنوتيس وشركة الخمور الكبرى للغرب  الجزائري بالأحرف الأولى مذكرة تفاهم مع مؤسسة نيويورك ميديا سلوشن المتخصصة  في البيع على الأنترنت بالولايات المتحدة.

ووُقعت الاتفاقات على هامش أسبوع الجزائر بالولايات المتحدة الأمريكية بحضور  وزير التجارة سعيد جلاب ورئيس مجلس الأعمال الجزائري الأمريكي اسماعيل شيخون.

و أوضح شيخون في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أنه بموجب هذه الاتفاقات ستقدم مؤسسة نيو ميديا  سلوشن خدماتها التسويقية لهذه المؤسسات للترويج لمنتجاتها بالسوق الأمريكية.  

وتمتلك هذه المؤسسة أرضية على الأنترنت تربط المصدرين والممونين الدوليين  بالموزعين الأمريكيين.

و أشار شيخون إلى أن الأمر يتعلق بخطوة ستتبناها المؤسسات الجزائرية  الأخرى الراغبة في التصدير نحو الولايات المتحدة. 

و للتعريف أكثر بمنتجاتها وقعت المؤسسات السبعة اتفاقات أخرى مع مكتب الأعمال  الأمريكي غابرييل جي كريستيان وشركاؤه من شأنها أن تتيح لها امتلاك مستودعات  جمركية ببالتيمور الأمريكية لتخزين سلعها . وأضاف شيخون أنه في المرحلة القادمة يلتزم مكتب الأعمال بإنشاء مستودع  للتخزين سيطلق عليه اسم "دار الجزائر" وكذا قاعة عرض وعرض منتجات جزائرية في صالونات متخصصة.

و قد أشاد رئيس مجمع كوندور عبد الرحمان بن حمادي الحاضر لاستكشاف منافذ  جديدة بالولايات المتحدة بالحركية التي حققها أسبوع الجزائر في واشنطن. و في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية على هامش هذا التوقيع أوضح رئيس مجمع كوندور أن المعرض  الذي نظم بمناسبة هذه الأيام سمح للرائد الجزائري في مجال الأجهزة  الكهرومنزلية بجس ردة فعل و قبول المستهلكين الأمريكيين للمنتوجات الجزائرية. كما يرى أنه يجب بذل جهود في مجال التكيف مع الخصوصيات التقنية  للسوق الأمريكية خاصة في مجال معايير الفلكية وانتقاء المنتوجات التي يجب  تسويقها.

من جهة أخرى أعرب بن حمادي عن تفاؤله بخصوص قدرات مجمعه على  التواجد بهذه السوق التنافسية جدا حيث سيراهن المجمع على السعر التنافسي  لمنتوجاته التي تستجيب للمقاييس الدولية. و أردف بن حمادي "لدينا على مستوى الولايات المتحدة فرصا في  مجال التبريد الذي يسيطر عليه متعامل واحد و هو ياباني" علما أن المجمع حاضر  بفرنسا و بالعديد من البلدان الإفريقية.

 وفيما يتعلق بحاجيات هذا الاستكشاف التجاري يعتزم المجمع الجزائري  خلال السنة القادمة تعزيز مشاركته في الصالونات المختصة المنظمة بالولايات  المتحدة . واسترسل يقول "يجب فقط إعداد مخطط محكم و تحديد الأهداف".

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول