اكتشاف مركز جديد للألم في الدماغ

منوعات
16 سبتمبر 2018 () - واج/س.أ
0 قراءة
+ -

اكتشف علماء من مستشفى بوسطن للأطفال بالولايات  المتحدة الأمريكية، مركزا جديدا للألم في الدماغ قد يتمكنون بفضل "إيقافه" من  تخفيف الألم الناتج عن حساسية الأعصاب المزمنة.

وقد وجد العلماء نظام اتصال في المخ يعمل بمثابة مكبر للصوت ويمكن لمجموعة  صغيرة من الخلايا العصبية في الدماغ تلقي معلومات حسية من بقية الجسم ورفع  مستوى الصوت لتلك الإشارات وإرسالها مرة أخرى إلى مكان اللمس ولكن بكثافة  أكبر، وتنتقل الإشارات عبر الحبل الشوكي الذي يقوم ببعض التفسير لنظامنا الحسي  ويتم تسليم الإشارات مع إحدى رسالتين "اللمس أو الألم".

ويوضح الدكتور ألبان لاتريمولير المعد المشارك في الدراسة، أنه "في الحالات  العادية يتم فصل طبقات اللمس والألم في النخاع الشوكي بقوة عن طريق الخلايا  العصبية المثبطة، وبعد إصابة العصب، يتم فقدان هذا التثبيط، ما يؤدي إلى خلق معلومات تعمل باللمس لتفعيل الألم في الخلايا العصبية، وعندما قمنا بعزل  مجموعة من الخلايا العصبية التي تم اكتشافها في الفئران التي تعاني من الألم  العصبي، أو تم قطعها، لم تعد الحيوانات تمتلك ردود فعل سلبية على اللمسات الخفيفة وظلت تستجيب للألم الفعلي مثل وخز الإبر أو الحرق".

وقال معد الدراسة، الدكتور كليفورد وولف، "لقد حددنا الآن المسار الفسيولوجي الذي قد يكون مسؤولا عن مدى الألم  كما حددنا أيضا  كيفية التحكم في مستوى  الصوت في الدماغ الذي يرتبط بالألم". ويأمل العلماء أن تؤدي نتائج الدراسة التي توصلوا إليها إلى فتح زاوية جديدة  للعلاج، التي يمكن أن تساهم في تفسير كيف تساعد تقنيات العقل والجسد الناس في  بعض الأحيان في إدارة آلامهم.

يشار إلى أن النظام العصبي هو عبارة عن شبكة معقدة من التواصل المستمر مع  بعضها البعض، والضرر الذي يلحق بأي جزء من هذا النظام يمكن أن يجعل الإشارات  التي تسير عبره تتدهور.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول