"بي بي سي" تفضح كرة القدم الجزائرية

رياضة
19 سبتمبر 2018 () - إ.ب
0 قراءة
+ -

كشفت قناة "بي بي سي" البريطانية عن واقع الفساد الذي ينخر كرة القدم الجزائرية من خلال تحقيق نشرته على موقعها الإلكتروني.

وحسب "بي بي سي" فإن محققين سريين قاموا بإجراء هذا التحقيق لمدة ثلاث سنوات وشمل وسطاء ولاعبين سابقين وحاليين وحكام ومسؤولين في مجال كرة القدم.

وأضاف التحقيق أنه من اليسير جدا لأي شخص أن يتلاعب بنتائج المباريات دون حسيب أو رقيب في كل مستويات كرة القدم في الجزائر.

وحسب المعلومات، التي حصلت "بي بي سي" عليها، أصبحت رشوة اللاعبين والمسؤولين في الجزائر أمرا مألوفا إلى الحد الذي أدى إلى نشوء "قائمة أسعار" شبه رسمية تتفق عليها كل الأطراف ويُرجع إليها في تقرير المبالغ اللازمة لشراء ذمم اللاعبين والمسؤولين - أي فساد حسب الطلب - أخذا بعين الاعتبار أهمية كل مباراة وسياقها.

ففي دوري الدرجة الأولى، على سبيل المثال، يكلف منح ضربة جزاء من جانب أحد الحكام الفاسدين نحو مليون دينار جزائري على الأقل (أي ما يعادل 6500 جنيه استرليني) وهو مبلغ كبير إذا أخذنا بعين الاعتبار أن الحكام الدوليين في الجزائر لا يتقاضون إلا أقل من 10 بالمائة من هذا المبلغ شهريا.

ويكلف ترتيب تعادل بين فريقين ضعف هذا المبلغ، أما الفوز والنقاط الثلاث التي يجلبها فتكلف أكثر من 50 ألفا من الجنيهات الإسترلينية.

وترتفع الأسعار مع اقتراب نهاية الموسم الكروي، ويمكن شراء حتى بطولة الدوري أو منع فريق ما من الهبوط إلى الدوريات الصغرى.

ولا يقتصر الفساد على دوري الدرجة الأولى والثانية فحسب، بل يصل حتى إلى فرق الشباب.

وحسب "بي بي سي" فإنها أعلمت الاتحاد الدولي لكرة القدم بنتائج تحقيقها، ونقلت عن متحدث باسم الهيئة الكروية أن الـ"فيفا" يأخذ موضوع التلاعب بنتائج المباريات بأقصى قدر من الجدية، مشيرا إلى أن المعلومات التي كشفتها "بي بي سي" قد أحيلت إلى هيئات ومكاتب "الفيفا" المعنية.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول