أرمادة من الشباب الجزائريين في إنتظار "توبة" الفاف

رياضة
22 سبتمبر 2018 () - فريد معطاوي
0 قراءة
+ -

عندما نجد جزائريين ينشطون في نوادي مثل ليفربول كحال الظهيرالأيمن ياسر لعروسي و نعيم معتوق الذي ينشط في صفوف أيندوفن الهولندي وفي النوادي الالمانية نجد كل من ماصيل أيمن في فرانكفورت و سفيان مسقم في فولسبورغ ويونس آيت عمار في بايرن ميونيخ وأيضا نسيم خربوش الذي يلعب لهدر سفيلد الأنجلبيزي ورضا عيساوي في بارما الايطالي ويضاف اليهم عديد اللاعبين الناشطين في بي أس جي الفرنسي من أمثال قائد الفريق ماسينيسا وايضا عادل عويشيش ، فالاكيد أن مستقبل الخضر مع بلماضي فيه الكثير من التفاؤل شريطة أن " يتوب " المكتب الفدرالي ويعود الى جادة الصواب ، ويعمل على إقناع هؤلاء في تقمص الوان "الخضر" بإعتبار أن جميعهم يلعب الآن في المنتخبات الوطنية للبلدان الأوروبية التي ينشطون في بطولاتها .

يعيش بيت " الفاف" على وقع التناقض في سياسته المعتمدة منذ " تعيينه" في مارس من السنة الماضية ، حيث وبعد عديد المهازل المسجلة على مستوى الإختيارات العشوائية لأسماء المدربين الذين تعاقبوا على العارضة الفنية لرفقاء محرز، إستقرالرئيس زطشي وأعضائه على جمال بلماضي الذي منحوه عقد بأريع سنوات كاملة كعربون لترسيخ مبدأ الإستقرار والعمل على المدى المتوسط لتشبيب المنتخب وإعادته الى سكة الإنتصارات التي كان عليها منذ أربع سنوات خلت ، وهو ما دفع بالناخب الى مسابقة الزمن لمعاينة اللاعبين الجزائريين الذين ينشطون في مختلف البطولات الأوربية عله يعثرعلى العصافير النادرة التي يمكنها أن تعطي دفعا لـ " الخضر " في مختلف الإستحقاقات القادمة خصوصا وأن مباراة غامبيا الأخيرة أماطت اللثام عن الكثير من الحقائق التي تستوجب الإلتفات الى تدعيم نوعي لتشكيلة " الخضر" . 

"الإعلام الرياضي" إكتفى بماكسيم لوبيز وعوار وما أخفي أعظم 

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن إهتمام غير مسبوق من قبل الناخب الوطني جمال بلماضي ببعض الأسماء التي تنشط في مختلف البطولات الأوربية ، واستقر حديث ما يصطلح على تسميته بـ"الإعلام الرياضي " على أسماء معينة على غرار عوار وماكسيم لوبيز لتدعيم تشكيلة " الخضر " برغم أن هناك أرمادة من اللاعبين الجزائريين التي تنشط في أعتد النوادي الاوربية ، وهي في إنتظار من يلتف إليها لإقناعها بتقمص قميص " الخضر " باعتبار أن جلهم إن لم نقل كلهم لاعبون دوليون في صفوف الديكة أو حتى منتخبات أنجلترا والمانيا وبلجيكا وحتى هولندا .

وسيسعى الناخب جمال بلماضي أن " يرقع " ما أفسدته " الفاف " التي ومنذ مجيئها إلى مبنى دالي إبراهيم لم تكلف نفسها عناء الإهتمام بالمواهب الصاعدة الشابة في مختلف البطولات الأوروبية وما أكثرهم . 

حمزة صحراوي يشرف على فئات " لاماسيا" وأشيو يشرف على منتخب أقل من 20 سنة

يبدو أن سياسة الفاف ماتزال تحتكم الى التناقض المعلن وإلا كيف نفسر " الإستهتار " الحاصل في العمل القاعدي للفئات الشبانية التي أسندت مختلف عارضاتها الى طواقم فنية تفتقد للكفاءة والتخصص في الإشراف على مختلف الأصناف الصغرى ، في صورة حسين أشيو المشرف على منتخب فئة أقل من 20 سنة ، في الوقت الذي نجد فيه مدرب مثل صحراوي حمزة الذي يشرف على فئة أقل من 15 سنة في مدرسة "لاماسيا"  لبرشلونة و سبق له العمل ضمن الإطار الفني لفريق إتحاد العاصمة .

 وكان من نتائج " البريكولاج " الحاصل إقصاء كلي لمنتخبات الفئات الشبانية دون إستثناء ، بل وأكثر من ذلك تلقى متتخب لأقل من 17 سنة " إهانة " على يد المنتخب المغربي الذي لقننا خماسية تاريخية بمنتخب تشكل جله من عناصر مستقدمة من أوروبا في حين إكتفينا نحن ـ وفق سياسة الفاف الحالية ـ بمنتخب محلي مائة بالمئة وأكثر من ذلك أعلنت الفاف بتخليها عن اللاعبين مزدوجي الجنسية إثروضع شروط  تعجيزية لإلتحاق لاعبينا بمنتخب أجدادهم مثلما حدث مع براهيمي ويبدة ومغني وفيغولي وغولام والقائمة طويلة .

عيساوي من بارما وقادة من مرسيليا وطاهر من ليون وخربوش من هدرسفيلد .. حلول في وسط الدفاع

 وبالعودة الى إفتقاد المنتخب الاول لمحور دفاع صلب وقوي منذ عديد السنوات بعد ذهاب الصخرة مجيد بوقرة وكذا عنتريحي ، لم يجد المنتخب الوطني حلا للمعاناة التي يتخبط فيها دفاعه برغم من تواجد العديد من اللاعبين الجزائريين الشبان الناشطين في أعتد الأندية الأوربية في هذا المنصب نذكر منهم عيساوي قلب دفاع بارما الإيطالي وجواكيم قادة لاعب أومبيك مرسيليا وحتى رضا طاهر قلب دفاع أولمبيك ليون ونسيم خربوش لاعب هدرسفيلد الأنجليزي ، إلا أن أعين المديرية الفنية التي تفتقد لمايعرف بالكشافين او " السكوتينغ " لا تتعدى التنقيب والبحث عن الجزائريين إلا في نوادي مثل بارادو وإتحاد العاصمة وغيرها من النوادي التي باتت تحتكر إستداعات مختلف الطواقم الفنية للفئات الشبانية لمختلف المنتخبات الوطنية.

قائمة اللاعبين الجزائريين الناشطين في أوروبا

ظهير أيمن : ياسر لعروسي الناشط في نادي ليفربول لفريق أقل من 19 سنة ، آدم يوسفي ( أولمبيك ليون لأقل من 19 سنة ) ،

ظهير أيسر : ريان نوري لاعب الفريق الاول لأونجي ومطلوب من عديد نوادي أوروبا الكبار وهو الان ضمن تشكيل المنتخب الفرنسي لأقل من 18 سنة ، زياد لركش  ( نادي بريس سان جيرمان لأقل من 19 سنة ومتواجد أياضا في تعداد الديكة لأقل من 16 سنة .

محور دفاع : جواكيم قادة ( أولمبيك مرسيليا لأقل من 19 سنة ) ، رضا طاهر ( أولمبيك ليون لأقل من 19 سنة والمنتخب الفرنسي لأقل من 16 سنة ، نسيم خربوش ( هدر سفيلد الأنجلبيزي لأقل من 17 سنة ، رضا عيساوي ( بارما الايطالي لأقل من 19 سنة )

وسط الميدان : ماسينيسا ( بي أس جي وقائد فريق لأقل من 19 سنة ، عادل عويشيش ( بي أس جي لأقل من 19 سنة ، وأفضل لاعب في المنتخب الفرنسي لأقل من 17 سنة  ، عادل طاوي ( يلعب مع الفريق الاول لنادي تولوز والمنتخب الفرنسي لاقل من 16 سنة ، نعيم معتوق ( أيندوفن الهولندي والمنتخب البنفسجسي لأقل من 17 سنة ويعتبر أفضل لاعب في الفئات الشبانية  ، بلال بن خديم يلعب مع الفريق الاول لسانت اتيان ، سفيان مسقم ( فولسبورغ لأقل من 19 سنة ويلعب في المنتخب الالماني لاقل من 17 سنة ، سفيان أوغارو" يلعب في الفريق الثاني لنادي أولمبيك ليون والمنتخب الفرنسي لاقل من 17 سنة ، ريان شرقي يلعب مع الفريق الاول لاولمبيك ليون والمنتخب الفرنسي لاقل من 16 سنة ، يونس آيت عمار ( بايرن ميونيخ ) ، جبريل ديب ( اولمبيك ليون لاقل من 17 سنة والمنتخب الفرنسي لاقل من 16 سنة ، رضا تركي ( غينيت البلجيكي والمنتخب البلجيكي لاقل من 17 سنة ،

قلب هجوم :محمد لمين ( فريق الاول لنيس والمنتخب الفرنسي لاقل من 17 سنة ، ماصيل أيمن ( فرانكفورت الالماني ) عزالدين بلخضر الفريق الاول لسانت اتيتيان لاقل من 19 سنة وتم ترقيته للفريق الاول أين يتدرب معهم .

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول