الحقيقة الصادمة لإنجاب أطفال بوزن كبير!

عالم حواء
14 أكتوبر 2018 () - إ.ش/ وكالات
0 قراءة
+ -

يفرح الأهل عادة إذا ما أنجبت الأم طفلا بوزن كبير، ويرتاحون إلى أن ذلك يعد علامة على مدى عافيته، إلا أن دراسة بريطانية حديثة كشفت أن إنجاب طفل بوزن كبير ليس صحيا على الدوام، وتحديدا للأم.

فقد أكدت الدراسة الصادرة عن معهد أبحاث السرطان في بريطانيا أن ولادة طفل كبير الحجم يزيد من خطر إصابة الأم بسرطان الثدي بنسبة 53 %، مقارنة مع أخريات أنجبن أطفالا بأوزان معتدلة. وأشارت الدراسة إلى أن الولادة قبل الأوان تزيد أيضا من خطر الإصابة بسرطان الثدي، إذ تلعب التغيرات الهرمونية والبيولوجية أثناء الحمل تلعب دورا هاما في ضعف المرأة تجاه المرض. وشملت الدراسة بيانات 83 ألف امرأة بريطانية، فوجدت أن النساء اللواتي ولدن أطفالهن بوزن أكثر من 4.5 كيلوغرامات، كن أكثر عرضة للإصابة بالمرض بنسبة 53 % .

ويعد سرطان الثدي أكثر أنواع سرطانات النساء شيوعا، ويؤثر على حوالي 55 ألف امرأة سنويا، ويتسبب بوفاة 11 ألف امرأة، وفق ما ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية. وقال أنتوني سويردلو، الطبيب الذي قاد فريق الدراسة إن "مستويات الهرمونات الجنسية خلال الحمل تكون أعلى بكثير عن المعتاد في بقية دورة حياة المرأة". وأضاف: "يحدث الحمل اختلافا كبيرا في خطر الإصابة بسرطان الثدي عند النساء، ويبدو من المعقول أنه إذا كان الحمل يؤثر في زيادة هذه المخاطر، فقد يكون نوع الحمل مهما أيضا". لكن سويردلو أكد على أن "خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي يعتمد على عدد كبير جدا من العوامل. والتي من المحتمل أن يكون العملين السابقين الحمل ونوعه أحدهما"، مشيرا إلى ضرورة النظر إلى جميع العوامل الأخرى.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول