استدعاء مكتتبي "أل بي بي" لاستلام قرارات التحويل

أخبار الوطن
9 نوفمبر 2018 () - مصطفى بسطامي
0 قراءة
+ -

طمار: 20 ألف مكتتب مغترب عبر 93 دولة معنيون بالاستفادة من الصيغة 

شرعت المؤسسة الوطنية للترقية العقارية في استدعاء المكتتبين في البرنامج السكني الترقوي العمومي "أل بي بي"، من أجل استخراج قرارات التحويل الخاصة بهم، والتي تتوفر على المواقع المحولين إليها.

يعني الإجراء جميع المكتتبين الذين دفعوا الشطرين الأول والثاني من قيمة السكن المُستفاد منه، حيث يتعيّن عليهم الوُلوج إلى الموقع الإلكتروني الخاص بالمؤسسة الوطنية للترقية العقارية، وإدخال بيانات أوامر الدفع الأولى والثانية، من أجل تحميل قرار التحويل.

وكان وزير السكن والعمران والمدينة، عبد الوحيد طمار، قد أشرف، مساء أول أمس بوهران، على مراسم تسليم أول عقد لمكتتبي السكن الترقوي العمومي من أفراد الجالية الجزائرية المقيمة في الخارج، حيث أفاد المسؤول في كلمة ألقاها بهذه المناسبة بأنه تم تسجيل ما لا يقل عن 20 ألف طلب من طرف المغتربين الراغبين في اقتناء مسكن في بلدهم الأم بصيغة الترقوي العمومي، مضيفا أنّ التسجيل لا يزال مفتوحا إلى غاية نهاية السنة الجارية.

وذكر طمار أن رئيس الجمهورية كان قد وعد الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج سنة 2014 بضمان حقهم بالسكن في وطنهم، حيث فتحت إمكانية الاستفادة من السكن الترقوي العمومي ضمن شروط بسيطة أهمها عدم الاستفادة من سكن سابقا، وأن يكون الطالب مسجلا في القنصليات الجزائرية بالخارج، وأن يتم الدفع بالعملة الصعبة.

وذكر الوزير أنه تم تنظيم عدة لقاءات في دول يعرف فيها تركيز كبير للجالية الجزائرية، على غرار فرنسا (باريس، ليل، ليون ومرسيليا) وبلجيكا والسعودية (جدة والرياض) والإمارات العربية المتحدة (دبي وأبو ظبي) وبريطانيا وقريبا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا.

وقال عبد الوحيد طمار إنه سيتم تسليم أول حصة من حوالي ألفي مسكن ترقوي عمومي للجالية الجزائرية المقيمة في الخارج في انتظار الانطلاق في مرحلة إنجاز مشاريع أخرى ابتداء من مطلع 2019 بعد أن يتم إحصاء كل الطلبات. وقد تم توسيع اختيار موقع السكن من 24 إلى 48 ولاية، حيث بإمكان كل طالب اختيار الولاية حسب الرغبة.

من جهته، عبر عبد الجليل معمري، وهو أوّل مكتتب يستلم عقد سكنه في هذا الإطار، عن سعادته باستلام شقته ذات الخمس غرف، مؤكدا أنّ الإجراءات كانت سهلة للغاية، حيث قام بملء الطلب عبر موقع الأنترنت المخصص لهذا الشأن، وتم الرد عليه في غضون أسبوع، وسعى بعدها لاستكمال جميع الخطوات لاقتناء سكنه.

وقد أكد الوزير أنه تم تبسيط الإجراءات إلى أقصى حد، مع بقاء السلطات في الإصغاء إلى انشغالات الطالبين ومفتوحة للتبسيط فيها أكثر إن استلزم الأمر.

ويذكر أن الصيغة السكنية الترقوي العمومي، كانت قد استحدثت سنة 2014 من طرف وزارة السكن والعمران والمدينة، وتشرف عليها المؤسسة الوطنية للترقية العقارية، والتي تضم ما يزيد عن 40 ألف وحدة سكنية، غير أنها واجهت العديد من العراقيل خلال مراحل التسجيل فيها ودفع الأشطر السكنية، بعدما اعتبرها العديد من المكتتبين "مرتفعة جدا"، الأمر الذي دفع بالوزارة إلى تخصيص الفائض من السكنات إلى الجالية الجزائرية في الخارج، قبل الشروع في إنجاز مشاريع أخرى مستقبلا، لتشمل جميع الولايات التي سجل على مستواها طلب.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول