منقذ حراقة بتيزي وزو يروي لـ"الخبر"

مجتمع
7 ديسمبر 2018 () - علي رايح
0 قراءة
+ -

لم يستبعد سحنين عبد النور، الشاب الذي تمكن من إنقاذ حياة 4 حراقة والعثور على جثة أحد المتوفين، أن يكون عامل الحمولة الزائدة وراء انقلاب القارب الذي كان يقل 11 شابا  ليلة الأحد إلى الإثنين المنصرمة.

فيما لا تزال عملية البحث عن المفقودين الثلاثة متواصلة و بعد إنقلاب القارب الذي كان على متنه 11 شخصا  مخلفا وفاة شخصين أحدهما ينحدر من قرية قلعة ببلدية تيقزرت و الأخر مالك القارب ينحدر من مدينة دلس بولاية بومرداس و نجاة 5 أشخاص.

وصرح عبد النور سحنين، الذي كان أول المتدخلين لإسعاف الحراقة في مكالمة هاتفية مع "الخبر" " أن المعلومات التي بحوزتي  وعلى ضوء التصريحات التي أدلى بها لي أول الأشخاص الذين عثرنا عليه حيا أن الحمولة الشديدة وراء وقوع الكارثة حيث أن القارب صغير وكان على متنه 11 شخصا و محركين و 500 لتر من البنزين ، إلى جانب الأمتعة وغيرها، والقارب مجهز لحمولة 12 قنطار و إذ به كان على متنه حوالي 20 قنطارا  بالإضافة إلى  ذلك أنه حسب ما صرح لي  الشخص نفسه أن الحراقين عاشوا لحظة إرتباك بسبب تسرب الماء للقارب فذلك يكون قد أدى لوقوع الكارثة ".

كما أشار المصدر نفسه إلى أنه عثر على كيس به سترات النجاة في حين الشخصين المتوفين لم يكونا يحملانها.

للإشارة فإن سحنين عبد النور كان أول من قاده القدر لملاقاة أول المسعفين  فقام بإنقاذ 3 آخرين والعثور على جثة أحد المتوفين كما قام بإشعار صديق له صاحب باخرة بالكارثة فقام  من جهته  بإشعار حراس السواحل  بالأمر.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول